رمد العين - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

السبت، 30 مايو 2020

رمد العين


رمد العين

رمد العين
رمد العين

ما هو رمد العين، وما هي أسباب الإصابة به، وما هي الكيفية الأنسب لعلاجه؟ كل هذه الأسئلة وأكثر سنحاول الإجابة عنها من خلال حديثنا في هذه المقالة عن مرض "رمد العين".

التعريف بمرض رمد العين

يتم تعريف رمد العين على أنه المرض الذي يصيب الملتحمة الموجودة في العين "الملتحمة هي الغشاء الذي يعمل على تبطين الجانب الداخلي الخاص بجفون العين"، وذلك بجانب جزء من بياض العين، وترجع أسباب الإصابة بالمرض إلى تعرض العين لمواد مهيجة أو بكتيريا أو فيروسات.
تعتبر أهم الأعراض الدالة على الإصابة بالمرض هي:
·                 حدوث تورم في العين.
·                 الشعور بحرقان في العين.
·                 فقدان القدرة على الرؤية بوضوح.
·                 فقدان القدرة على تحمل الضوء.
·                 حدوث احمرار ظاهر وواضح في جفن العين.
·                 الشعور بنوع من الحكة التي تكون شديدة في العين التي يصيبها المرض.
·                 الشعور بوجود أجسام غريبة أو خشونة في العين المصابة.
قد تزداد تلك الأعراض في حال إهمال المرض لتحدث المضاعفات التالية:
·                 الإكثار من نزول الدموع.
·                 حدوث ندوب في القرنية الخاصة بالعين المصابة.
·                 الإضرار بمستوى الرؤية.
لذا يُفضل أن يتم معالجة المرض في مراحله الأولى حتى لا يصعب بعد ذلك التخلص منه، وحتى لا تحدث المضاعفات التي ذكرناها.

أسباب الإصابة بمرض رمد العين

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض رمد العين ألا وهي:
·                 حلول فصل الربيع وما ينتج عن ذلك من انتشار لحبوب اللقاح في الجو، والتي من الممكن أن تصيب العين وتسبب المرض.
·                 التعرض للدخان الصادر عن تدخين السجائر بشكل مستمر ومكثف؛ حيث أن ذلك الدخان يحتوي على عدد من الجزيئات الناتجة عن احتراق السجائر والتي من الممكن أن تصيب العينين.
·                 السباحة بشكل مكثف في حمامات السباحة دون ارتداء نظارات الحماية، أو حتى استخدام أنواع رديئة من تلك النظارات؛ حيث أنه من المعروف كون الكلور أحد أشهر المسببات للمرض.
·                 استخدام بعض الأنواع من مساحيق التجميل.

كيفية علاج مرض رمد العين

يعتبر رمد العين واحد من الأمراض البسيطة خلال مراحله الأولى حيث يتم علاجه من خلال هذه الخطوات البسيطة:
·                 ألاَّ يقوم المريض بفرك العين المصابة؛ وذلك لأن فرك العين يساعد في زيادة التهيج في العينين، وهو ما يؤدي بدوره إلى زيادة الخطورة الناجمة عن المرض بدلاً من إنقاصها.
·                 التوقف عن استعمال العدسات اللاصقة، وذلك إذا كان المريض يستخدمها على عينه المصابة حتى لو كانت تلك العدسات هي عدسات طبية "العدسات الغير طبية ينصح بتجنب استخدامها لأي سبب كان لما يترتب عليها من مشاكل صحية"، كما أنه يتم استشارة الطبيب حول استخدام تلك العدسات مجدداً بعد الشفاء من المرض أم أنَّ هنالك حاجة لاستخدام عدسات جديدة.
·                 تجنب الحدائق والمناطق الخضراء الأخرى، والتي تشهد تواجداً مكثفاً للزهور، وذلك خلال فصل الربيع حتى لا تصاب العين بأي من حبوب اللقاح التي تنثرها تلك الزهور في الجو.
·                 استخدام كمادات المياه الباردة على العينين؛ وذلك للتقليل من الرغبة في فرك العين، وخاصة خلال المراحل الأولى للإصابة بالمرض، حيث أثبتت الدراسات أن استخدام كمادات المياه الباردة يساعد بشكل فعال في التخلص من المشكلة ومنع تفاقهما.
·                 استخدام بعض الأنواع من القطرات الخاصة بالعيون، والتي تعمل على تنقية العين من أية شوائب قد تعلق بها، وهي مثل: القطرات التي تحتوي على مضادات الهيستامين، وهذه القطرات لا تحتاج لوصفات طبية؛ فمن المعروف عنها خلوها من أية آثار جانبية.
في حال المرور بكافة الخطوات السابقة ولم يستطع المريض التخلص من الأجسام الغريبة أو الرغبة بفرك عينيه؛ فإنه يتم الذهاب إلى الطبيب الذي يقوم بوصف قطرات طبية أشد فعالية من التي ذكرناها سابقاً.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق