الماء الأزرق في العين - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الجمعة، 29 مايو 2020

الماء الأزرق في العين


الماء الأزرق في العين

الماء الأزرق في العين
الماء الأزرق في العين


توجد الكثير من الأمراض التي تصيب العين وتؤثر على أدائها لوظائفها الحيوية، ومن بين هذه الأمراض يوجد مرض الماء الأزرق، والذي سنحاول في السطور القادمة بيان ماهيته، وما هي الأسباب المؤدية للإصابة به وما هي كيفية علاجه.

التعريف بالماء الأزرق في العين

يتم تعريف مرض الماء الأزرق في العين على أنه المرض الذي يصيب عصب البصر، ويؤدي إلى إتلافه بصورة تدريجية، ويكون نتيجة لذلك حدوث فقدان في الرؤية الجانبية بصورة طفيفة، كما من الممكن أن يتطور المرض إلى الإصابة بالعمى في حالة تجاهله لفترة طويلة، ويحدث هذا نتيجة للآتي:
·                 حدوث قلة تروية للعصب البصري.
·                 حدوث ارتفاع في ضغط العين.
ينقسم مرض الماء الأزرق في العين إلى نوعين هما:
·                 جلوكوما الزاوية المغلقة.
·                 جلوكوما الزاوية المفتوحة.

أسباب الإصابة بمرض الماء الأزرق في العين

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الماء الأزرق في العين، وهي:
·                 العمر
فكلما تقدم الإنسان في العمر كلما زادت احتمالات إصابته بالمرض، فكبار السن مُعَرَّضون بصورة أكبر من غيرهم للإصابة بالمرض.
·                 قصر النظر
يعتبر الأشخاص الذين يعانون من مرض قصر النظر هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض من غيرهم.
·                 الإصابات
تؤثر الإصابات المختلفة على زيادة احتمالية الإصابة بالمرض، مثل التعرض لحوادث مؤثرة على الوجه أو الرأس والتي من شأنها أن تؤثر على العصب البصري.
·                 التعرض لحالات أنيميا شديدة
يؤدي التعرض لحالات من الأنيميا السابقة الشديدة إلى الإصابة بالمرض.
·                 الوراثة
وجود حالات من الإصابة بالجلوكوما في العائلة تزيد من احتمالات التعرض للمرض.
كما أن هناك أسباب تؤدي إلى قلة تصريف العين للسوائل، وهي:
·                 حدوث التهابات في العينين.
·                 حدوث انسداد في فتحات تصريف السوائل أو حتى حدوث ضيق بها.
·                 حدوث تلف في الأنسجة الخاصة بالقنوات.

علاج الماء الأزرق في العين

يتم علاج المرض من خلال إحدى الطرق التالية:
·                 استخدام القطرات
توجد بعض الأنواع من قطرات العين التي تستخدم في التخلص من مرض الماء الأزرق، ومن بين هذه الأنواع نجد:
o                القطرات حاصرات مستقبلات بيتا: هي القطرات التي يتم استخدامها من أجل التقليل من السوائل التي يتم تصنيعها في العينين.
o                القطرات المركبة: هي القطرات التي تكون محتوية على أكثر من نوع واحد من الأدوية، وذلك من أجل التقليل من عدد القطرات المستخدمة خلال اليوم الواحد بالإضافة إلى التقليل من التعرض للمواد الحافظة.
o                القطرات نظيرة البروستاغلايندين: هي القطرات التي تعمل على التصدي لجفاف العين حيث أنها تؤدي إلى زيادة حجم السوائل المتدفقة خلال العين.
o                القطرات ناهضات ألفا: هي القطرات التي تساعد في عملية تصريف السوائل الخاصة بالعين بجانب التقليل من تصنيعها.
·                 الليزر
في حال عدم اللجوء لاستخدام القطرات والرغبة في اختصار وقت العلاج؛ فإنه يتم استخدام جراحات الليزر، والتي تنقسم بدورها إلى نوعين أساسيين حيث يتم استخدام كل نوع في علاج نوع معين من نوعي الماء الأزرق في العين، وهذين النوعين هما:
o      قطع القزحية: هي العملية التي يتم إجراؤها بواسطة الليزر من أجل علاج جلوكوما الزاوية المغلقة، ويتم من خلالها عمل ثقب صغير في القزحية الخاصة بالعين؛ حيث أن ذلك يساعد في عملية التصريف للسوائل الموجودة بالعين.
o      رأب التربيق: هي العملية التي يتم إجراؤها لعلاج النوع الأخر ألا وهو جلوكوما الزاوية المفتوحة، ويتم فيها التيسير من عملية تصريف السوائل الخاصة بالعين.
·                 العمليات الجراحية
في حال فشل كل من العلاجين السابقين "القطرة والليزر" في علاج المرض؛ فإنه يتم اللجوء إلى العمليات الجراحية تحت إشراف الطبيب المختص.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق