الماء الأبيض في العين - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأربعاء، 27 مايو 2020

الماء الأبيض في العين


الماء الأبيض في العين

الماء الأبيض في العين

في السطور القادمة سوف نحاول بيان ما هو الماء الأبيض في العين وما هي أسباب الإصابة به وكيفية علاجه، فأمراض العيون هي واحدة من أسوأ الأمراض التي من الممكن أن تصيب الإنسان؛ فالعين هي العضو الذي يُمكِّن الإنسان من الاندماج مع بيئته، وبدونها سيصبح الأمر غاية في الصعوبة بالنسبة له.

تعريف الماء الأبيض في العين

يتم تعريف الماء الأبيض في العين على أنها الحالة المرضية التي تتحول فيها عدسة العين إلى حالة معكرة بدلاً من الحالة الشفافة التي من المفترض أن تكون عليها.

أعراض الإصابة بمرض الماء الأبيض في العين

توجد العديد من الأعراض التي تظهر على المريض المصاب بالماء الأبيض، وهذه الأعراض هي:
·                 رؤية الألوان بصورة خافتة عما هي عليه في الحقيقة، أو الشعور بنقص في شدة الضوء الذي تراه العين.
·                 شعور المريض بنوع من أنواع التشويش في الرؤية، وهو ما يظل ملاحق للمريض حتى لو قام بارتداء نظارات طبية أو تغيير النظارات التي يرتديها.
·                 ظهور الحاجة إلى تغيير النظارات الطبية المستخدمة بوتيرة أسرع من المعتاد؛ فمثلاً إذا كان من المفترض تغيير النظارات الطبية كل ستة أشهر؛ فإن الإصابة بالماء الأبيض تؤدي إلى تغييرها كل شهرين أو ثلاثة شهور.
·                 تعرض المريض لإبهار البصر خاصة عن قيادة السيارة لفترات طويلة ليلاً، أو عند التعرض لأشعة الشمس القوية.
·                 وجود إحساس لدى المريض بأن رؤيته للأشياء تتم عبر نوع من الحواجز الزجاجية أو الستائر الشفافة، وأن رؤيته لم تعد بنفس الدرجة من الشفافية التي كانت عليها من قبل.

أسباب الإصابة بالماء الأبيض في العين

يرجع الأطباء أسباب الإصابة بمرض الماء الأبيض في العين إلى الآتي:
·                 التقدم في العمر
يلعب السن دوراً كبيراً في إصابة الإنسان بالكثير من الأمراض من ضمنها هذا المرض؛ حيث تزداد احتمالات الإصابة بالمرض بصورة كبيرة خلال الفترة السنية ما بين الخامسة والخمسين والثمانين عام، ويتم اعتبار الإصابة بالمرض عرضاً جانبياً للتقدم في السن مثله في ذلك مثل الشيب.
·                 الحوادث
من الممكن أن يُصاب الإنسان بهذا المرض نتيجة لتعرضه لحوادث معينة تؤدي إلى الإضرار بمنطقة الرأس أو الوجه، حيث أن تعرض العينين لإصابة مباشرة قد يكون من بين أكثر الأسباب المؤدية للإصابة بالمرض.
·                 الوراثة
من الممكن أن يكون السبب وراء الإصابة بالمرض هو وجود عوامل وراثية للمرض نُقلت من الآباء إلى الأبناء، حيث أن أغلب حالات الإصابة بالمرض في سن صغير تعود إلى أسباب وراثية.
·                 أشعة الشمس
يؤدي التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة وبصورة متواصلة ودورية إلى الإصابة بالمرض.
·                 الأمراض
يوجد عدد من الأمراض التي تتسبب في الإصابة بهذا المرض من ضمنها مرض السكري مثلاً، كما أن المرض يحدث نتيجة لإصابة العين بالالتهابات.
·                 الأدوية
توجد بعض الأدوية التي تؤدي إلى حدوث أثار جانبية مسببة للمرض، وبالأخص الأدوية التي تنحدر من عائلة الاسترويدات.

علاج الماء الأبيض في العين

من الممكن أن يتم علاج المرض من خلال إجراء جراحة سهلة وبسيطة في العين، حيث أن نسب النجاح للعملية تقترب من ال٩٥% أي أن نسب الفشل لا تتجاوز الخمسة بالمئة، ولكن من الأفضل أن يتم إجراء العملية في المراحل الأولى للإصابة بالمرض؛ وذلك حتى تكون العدسة متمتعة بالصلابة الكافية التي تمكنها من تحمل العملية بجانب الحفاظ على قوة الأربطة التي تمسك بها، كما أن الجراحة التي يتم إجرائها للتخلص من المرض في مراحله المتأخرة تعتبر أكثر خطورة من الجراحة التي تهدف للتخلص من المرض في مراحله الأولى، ولكن حتى يتم اللجوء إلى الجراحة لابد من توافر واحد من الشروط التالية:
·                 أن تكون الرؤية بحدة ٦/١٢ أو أكثر مع وجود تشوه.
·                 أن يحدث انبهار للبصر عند قيادة السيارة ليلاً.
·                 أن تظهر بعض الظلال حول الصورة أو ظهور رؤية مزدوجة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق