السكري ما هو أعراضه وما طرق العلاج؟ - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الاثنين، 18 مايو 2020

السكري ما هو أعراضه وما طرق العلاج؟


السكري ما هو أعراضه وما طرق العلاج؟


السكري ما هو أعراضه وما طرق العلاج؟
السكري ما هو أعراضه وما طرق العلاج؟

توجد الكثير من الأمراض المزمنة التي يصعب علاجها بشكل نهائي، والتي يؤدي إهمال الإنسان لها إلى تضاعف الخطورة عليه وإمكانية تعرضه لما هو أسوأ، ومن ببن هذه الأمراض نجد مرض "السكري" هو المرض الأكثر انتشاراً بينها، وهو المرض الذي سيكون عنه الحديث وعن أعراض الإصابة به وأهم الطرق التي يمكن علاجه من خلالها.

التعريف بمرض السكري

يعتبر مرض السكري واحداً من أكثر الأمراض انتشاراً على الكوكب بوجه عام؛ حيث يبلغ عدد المصابين بالمرض نحو أربعمائة مليون شخصاً حول العالم وهو يعادل ما نسبته ٧% من العدد الكلي لسكان الكوكب أي أنه من بين كل مئة شخص في هذا الكوكب يتواجد سبعة يعانون من هذا المرض، وهذه نسبة مرتفعة للغاية، وما يزيد من خطورة الموقف بالنسبة لنا هو ارتفاع نسبة الإصابة بالمرض في بلادنا العربية؛ فيكفي القول أن دول الخليج العربي تشهد النسبة الأعلى للإصابة بالمرض من ببن كل دول العالم؛ حيث تصل نسب الإصابة بين ١٥ و٢٠% كما أن نسبة الإصابة بالمرض في مصر تبلغ ١٢%، وكما نرى من الإحصائيات فإن تلك النسب عالية جداً وأعلى بكثير من النسب العالمية.

أنواع مرض السكري

قبل الحديث عن الأعراض الخاصة بالمرض وطرق علاجه؛ فإنه ينبغي علينا أولاً أن نقوم بتوضيح الأنواع المختلفة للمرض، وهذه الأنواع هي:

·                 السكري من النوع الأول:

هو النوع الذي يصيب الأطفال والمراهقين، ويستمر مع الإنسان لما بعد، ومن الممكن أن يظهر على البالغين أيضاً.
ينتج ذلك النوع عن عملية إتلاف للخلايا بيتا في بنكرياس المريض، ويحدث ذلك نتيجة لأسباب غير محددة ولم يتم التعرف عليها حتى اليوم، وتكون عملية الإتلاف تلك أسرع في الحدوث عند الأطفال عما تحدث عليه عند المراهقين والبالغين.

·                 السكري من النوع الثاني:

هو النوع الذي يمكن أن يصيب الإنسان في مختلف مراحله العمرية، ويؤدي إلى حدوث إتلاف لخلايا بيتا في البنكرياس نتيجة لوجود أسباب وراثية في أغلب الحالات، وتعتبر تلك العملية بطيئة الحدوث بشكل كبير وقد يستغرق تنفيذها عشرات السنين.

أعراض مرض السكري

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على مرضى السكري بغض النظر عن نوع المرض المصابين به، وهذه الأعراض كالتالي:
·                 الشعور بالعطش بصورة دائمة.
·                 الشعور بحالة شديدة ومستمرة من الجوع.
·                 الشعور بالتعب بصورة دائمة.
·                 حدوث عملية التئام الجروح بصورة بطيئة.
·                 التبول بصورة متكررة خلال أوقات قصيرة.
·                 حدوث انخفاض في وزن المريض على الرغم من وجود أسباب واضحة لحدوث ذلك.
·                 شعور المريض بحالة من التشوش في الرؤية.
قد يؤدي إهمال الأعراض سابقة الذكر إلى حدوث المضاعفات التالية:
·                 حدوث ارتفاع بصورة تدريجية في ضغط دم المريض.
·                 حدوث انخفاض في البروتين الشحمي ذو الكثافة الرفيعة المعروف باسم "الكوليسترول الجيد".
·                 إصابة المريض بنوع من الاضطرابات المميزة في دهنيات الدم، وعلى وجه الخصوص ارتفاع ثلاثي الغليسريد.
·                 حدوث أضرار بالغة في عدة أعضاء أبرزها:
o                الكليتين.
o                الجهاز العصبي.
o                شبكية العين.

علاج مرض السكري

من الممكن ان يتم علاج مرض السكري بطرق مختلفة على حسب نوع المرض، وذلك على الشكل التالي:

·                 النوع الأول:


يتم علاج النوع الأول من خلال:
o      القيام بتسجيل القيم الخاصة بمستوى الجلوكوز في الدم عن طريق المراقبة.
o      استخدام حقن الأنسولين، قد يتم استخدام حقن الأنسولين ذات المدى القصير التي يتم أخذها بعد كل وجبة تبعاً لحجم السكر الذي تناوله المريض في الوجبة، وقد يتم استخدام الحقن ذات المدى البعيد التي تؤخذ مرة واحدة على مدار اليوم.

·                 النوع الثاني:

يتم علاج النوع الثاني من خلال:
o                إجراء تغييرات حياتية تشمل: الأنظمة الغذائية الصحية، ممارسة الرياضة بصورة يومية، والتخفيض من وزن المريض بصورة فعالة.
o                استخدام عدد من الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم، وهي مثل: الميتفورمين، السولفانيل أوريا، مثبطات دي بي بي ٤، مثبطات ألفا جلوكوزيداز، ميجليتينيد.
o                استخدام حقن الأنسولين والبراملينيتيد.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق