الإسهال - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الاثنين، 9 مارس 2020

الإسهال


الإسهال

الإسهال
الإسهال


إنَّ من أسوأ الأمراض التي يعاني منها الإنسان هي الأمراض الخاصة بالمعدة وجهاز الإخراج، فهذه الأمراض تمنع الإنسان من ممارسة ما يريد من أنشطة يومية كما يشاء، وذلك لأنه مقيد بالذهاب للحمام كل فترة، ومن بين هذه الأمراض التي تجعل المريض كثير التردد على الحمام خلال اليوم الواحد بل من الممكن أن نقول خلال كل ساعة، وهذا المرض هو "الإسهال"، والذي سنحاول في السطور القادمة التعريف به وأسباب الإصابة به، وكيفية علاجه.

ما هو الإسهال؟

إن الإسهال هو المرض الذي ينتج عنه براز رخو مائي، وهو مرض منتشر بشكل كبير للغاية، فتقريباً لا يوجد إنسان لم يعاني من هذا المرض طوال حياته، بل إن معظم البشر يصابون بالمرض لمرة على الأقل كل عام.
تبلغ متوسط فترة احتضان المرض من يومين إلى ثلاثة أيام، ومن النادر أن يمتد المرض لأكثر من ذلك، وتتم عملية العلاج من المرض باستخدام بعض الأدوية والعقاقير التي يتم شراؤها دون الحاجة إلى وصفات طبية، كما أنه من الممكن أن يتم علاج المرض باستخدام بعض الوصفات الطبيعية.
هناك بعض ممن يصابون بالمرض يعانون منه نتيجة لإصابتهم بمرض القولون العصبي.

ما هي أنواع الإسهال؟

توجد عدة أنواع منه والتي من الممكن أن تصيب الشخص المريض، وهذه الأنواع هي:
·       الإفرازي: وهو النوع الذي يحدث نتيجة لقيام الجسم بإفراز سوائل لا حاجة لها في الأمعاء، وينتج هذا النوع عن بعض الملوثات، أو العدوى، أو الأمراض الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة به.
·       التناضحي: وهو النوع الذي يحدث حينما يكون هناك عامل يقوم بجذب السوائل للدخول إلى الأمعاء من باقي أعضاء الجسم، وكمثال على هذه العوامل الجاذبة للماء نجد: الحلويات الخاصة بالحمية، والعلكة، وذلك لأن تلك الأطعمة تحتوي على مادة تسمى ب "سوربيتول"، وهذه المادة تقوم بجذب المياه للأمعاء لأنه لا يمكن للجسم امتصاصها.
·       الدموي: وهو النوع الذي يتواجد به دم في البراز الخاص بالمريض، وهذا النوع من الإسهال هو النوع الحادث نتيجة لإصابة المريض بأمراض أحرى، وقد تكون هذه الأمراض هي:
o      التهاب القولون.
o      كرون.

ما هي أسباب الإصابة بالإسهال؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الإنسان بالمرض، ومن ضمن هذه الأسباب نذكر:
·       الالتهابات التي تحدث بواسطة كائنات أخرى.
·       التعرض لحساسية تجاه بعض الأنواع من الطعام.
·       التعرض للعلاج الإشعاعي.
·       الإصابة بمرض الفشل المعوي.
·       الإصابة ببعض الأنواع من السرطانات.
·       القيام بإجراء عملية جراحية في الجهاز الهضمي.
·       الإكثار من الركض بهدف التنافس مع الغير.
·       الإصابة بتسمم غذائي.
·       تناول بعض الأنواع من الأدوية.
·       الإصابة بمرض فرط إفراز الغدة الدرقية.
·       الاستخدام السيء لبعض الأنواع من المواد التي تسبب الإصابة بالإسهال.
·       الإصابة بمرض السكري.
·       قد يكون ناتج عن الشفاء من مرض الإمساك، وهو غالباً ما يحدث لمرضى القولون المتهيج.

كيف يتم علاج الإسهال؟

من الممكن عند التعرض للإسهال أن يلجأ المريض إلى إحدى الصيدليات ليصف له الصيدلي واحداً من الأدوية التالية:
·       بيبتو بي سيمول.
·       كاوبيكتات.
·       إيموديوم.
ولكن في حالة عدم قيام أي من تلك الأدوية في علاج الإسهال خلال فترة يومين على أقصى تقدير؛ فإنه يجب على المريض التوجه إلى أقرب طبيب ليفحصه ويتعرف على سبب هذا الإسهال.
أما بالنسبة لما يجب مراعاته عند التعرض للمرض هي الإجراءات التالية:
·       شرب العصائر التي لا تحتوي على اللب الخاص بالفاكهة، تناول مشروبات غازية بشرط ألا تحتوي على أية كافيين "أي تجنب شرب الكولا".
·       الإكثار من شرب الماء؛ فيجب على المريض شرب ما يعادل اللتر ونصف اللتر من الماء يومياً؛ وذلك حتى يعوض ما فقده من مياه أثناء المرض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق