تأثير الكافيين على الإنسان - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأحد، 29 ديسمبر 2019

تأثير الكافيين على الإنسان



تأثير الكافيين على الإنسان


تأثير الكافيين على الإنسان
تأثير الكافيين على الإنسان


كثير منا يستيقظون صباحاً لتناول النسكافيه الغني بالكافيين؛ وذلك للحصول على الطاقة التي تمكنهم من تأدية وظائفهم بالشكل المناسب إما خلال العمل أو خلال الدراسة، ولكن هنالك من لا يكتفي بكوب واحد ليصل إلى قمة تركيزه فيحتسي كل ساعتين وأحياناً كل ساعة  يحتسي كوباً إضافياً من النسكافيه أو القهوة حتى يصبح في كامل تركيزه؛ ويستطيع تأدية مهامه بسرعة ونشاط، ولكن ما لا يعرفه الكثير من هؤلاء أن لهذا الكافيين الذي يقوموا بضخه في أجسامهم ضخاً الكثير من التأثيرات السلبية بجانب تلك الإيجابية التي ينشدوها من تناوله، وهو ما سنناقشه بالتفصيل.

ما هو الكافيين؟

         هو عبارة عن مادة تنتمي إلى أشباه القلويات، وهذه المادة تعمل على تنشيط الجهاز العصبي للإنسان، ويصنف على أنه ضمن المنشطات بين العقاقير المختلفة.
ويمكن الحصول عليه من عديد المصادر، ولعل أهمها وأكثرها شهرة في العالم هي: القهوة، الشاي، المشروبات الغازية الغنية بالكافيين مثل: الكولا، ومشروبات الطاقة. كما أنه يتواجد بكميات معقولة في حبوب إنقاص الوزن، والشوكولاتة، والآيس كريم، ومسكنات الألم، وحتى القهوة منزوعة الكافيين تحتوي على الكافيين، ولكن بكميات أقل من القهوة العادية.

التأثير الإيجابي للكافيين على الإنسان

بالطبع يعرف معظمنا أهم التأثيرات الإيجابية للكافين على جسم الإنسان؛ فهو يعمل على:
·       زيادة النشاط الخاص بالجسم.
·       تنشيط الجهاز العصبي للجسم.
·       زيادة التركيز.
·       إنقاص الوزن؛ ولهذا السبب بالتحديد نجد العديد من الأطباء ينصحون بتناول الشاي الأخضر بهدف الزيادة من معدلات الحرق. حيث أن الشاي الأخضر غني بالكافيين. كما أنه يعمل على الإنقاص من شهية الإنسان لتناول الطعام؛ وبالتالي يتناول الإنسان كميات أقل من الطعام، ويزيد من معدلات حرق السعرات الحرارية الموجودة في جسم الإنسان.
·       الحفاظ على حدة العقل، والإبطاء من موت خلايا الدماغ.

التأثير السلبي للكافيين على الإنسان

كان هذا الجانب الإيجابي لتناول الكافيين، وهو ما ستحققه إن تناولته بالكميات الطبيعية اليومية؛ فكوب واحد من القهوة العربية يومياً لن يضرك في شيء وإنما سيعود عليك بالنفع؛ ولكن تجاوز تلك الكميات يعني أنه من الممكن الإصابة بواحد أو مجموعة من الأمراض التالية:
·       حدوث ارتفاع في مستويات السكر في الدم؛ وهو ما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري.
·       حدوث ضعف في الذاكرة المؤقتة للإنسان.
·       حدوث مضاعفات خطرة على الجنين عند تناوله من قبل النساء الحوامل بصورة مكثفة؛ وهو ما قد يؤدي إلى إجهاض الجنين؛ وإن لم يحدث فقد يؤدي إلى حدوث تشوهات في الأجنة.
·       نقص عدد ساعات النوم عن المعدلات الطبيعية، وهو أمر مرغوب أحياناً لدى المتناولين للكافيين، ولكن استمرار ذلك لعدة أيام قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل: حدوث تلف في الجهاز العصبي، ارتفاع معدلات الغضب، وغيرها من المضاعفات.
·       ارتفاع معدلات ضربات القلب، وهو ما قد يضر بعضلة القلب.
·       ارتفاع ضغط الدم.
·       الشعور بصداع دائم وقلق دائم في حالة تجنب تناول المشروبات المحتوية على الكافيين لفترات زمنية طويلة.
·       الإصابة بارتعاش في العضلات؛ وذلك نتيجة لإجهادها في العمل لفترات طويلة دون الحصول على الراحة الكافية.
·       قد يؤدي الإكثار من تناول الكافيين إلى إصابة الإنسان بالإدمان عليه، بحيث أنه لا يمكنه الاستمرار في يومه دون تناول الكميات التي اعتاد عليها من القهوة وغيرها من المشروبات، وبالتالي فإن تأثيرها يشبه تأثير السجائر والمواد المخدرة.
ولهذا فإنه يجب تجنب الإكثار من تناول المواد التي تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين، وتجنب جعل تناوله عادة يومية حتى لا يعتاد الجسم والدماغ عليها، وتتحول إلى إدمان كما ذكرنا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق