قبعات التفكير الست - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الاثنين، 9 سبتمبر 2019

قبعات التفكير الست


قبعات التفكير الست



قبعات التفكير الست
قبعات التفكير الست

قبعات التفكير الست

القبعات الست أو ما يطلق عليها قبعات التفكير الست، هي واحدة من أهم الأساليب المستخدمة في تحليل الأنماط المختلفة للتفكير لدى الانسان. وكان دي بونو أول عالم اتجه إلى دراسة وتحليل أنماط التفكير، وله عدة نظريات في هذا الصدد وأهمها نظرية القبعات الست. لقد قامت هذه النظرية على أساس التفكير المتوازي بهدف منع التصادم بين الأفكار المتعددة والمختلفة.
 القبعات الست ما هي إلا طريقة لترتيب الأفكار لدى الشخص عن طريق تصنيفها إلى الأنماط المتعددة. تمتلك كل قبعة لون مختلف عن باقي القبعات الست، وكل لون له مدلول علمي تم اختياره بناءً عليه. وفيما يلي أنواع تلك القبعات وأنماط التفكير المرتبطة بكل نوع.

أنواع القبعات الست

1.    القبعة البيضاء
ترمز هذه القبعة إلى حيادية التفكير بالاعتماد على الأرقام والحقائق.  وقد يكون هذا النوع من التفكير قائماً على حقائق مؤكدة كما أنه من الممكن أن تكون الحقائق غير مؤكدة، أما الحقائق المؤكدة فتكون أساساً لبناء فكرة تم الاتفاق عليها، وفي حالة عدم التأكيد يتم عرضها للنقاش والجدال.  يتميز أصحاب القبعة البيضاء بحيادية التفكير والحرص على الحصول على إجابات مباشرة للأسئلة المطروحة والتي تكون مُدعَّمة بالحقائق والأرقام.
2.    القبعة الحمراء
هذا النوع من التفكير يتأثر بالعاطفة، فالقبعة الحمراء على النقيض تماماً بالنسبة للقبعة البيضاء والتي تعتمد على الواقعية. تلعب المشاعر والعواطف دوراً أساسياًّ في هذا النوع من التفكير، ويتميز أصحاب تلك القبعة باهتمامهم بالمشاعر دون الحقائق؛ حيث تبرز أنواع المشاعر المختلفة على قراراتهم مثل الحزن والغضب والحب والكره وغيرها من المشاعر. يجب تجنب استعمال هذا النمط من التفكير في أماكن العمل.
3.    القبعة السوداء
تغلب السلبية على هذا النمط من التفكير، والتي تكون مرتبطة دائماً بالتشاؤم وكثرة النقد والتحدث بالمنطق. إن هذا النوع من التفكير دائما في حالة عدم رضا، ويهتم بالتفاصيل الصغيرة جدا من أجل تقديم منطق مقنع أثناء النقد المستمر. يتميز هذا النمط من التفكير بالنقد المنطقي المستمر للآراء المطروحة، ذلك بالإضافة إلى الاعتماد على السلبية وتوقع الفشل باستمرار، وبالتالي الاستعداد له دائما.
4.    القبعة الصفراء
تغلب الإيجابية على هذا النمط من التفكير، وبالتالي فهو مغاير تماما للتفكير السلبي الذي ترمز إليه القبعة السوداء. نمط التفكير لدى مرتدي هذه القبعة يتميز بالتفاؤل المستمر، والرفع من نسبة احتمالات النجاح باستمرار، تقمص إيجابية التفكير والتركيز على الفرص المتاحة بالإضافة إلى تدعيمها والاهتمام بها.
5.    القبعة الخضراء
يميل مرتدي هذه القبعة إلى الابتكار والابداع أثناء عرض الأفكار والآراء الخاصة به. يهتم هذا النمط من التفكير بالبحث دائماً عن أفكار جديدة بالإضافة إلى إيجاد أفكار بديلة؛ وذلك لتجنب المخاطر التي قد تواجهها تلك الأفكار. يسعى التفكير الإبداعي دائماً إلى تطوير الأفكار الموجودة والاختيار بين البدائل المتعددة.
6.    القبعة الزرقاء
هذا النمط يستخدم العموم والشمول لتحليل الأفكار المطروحة، وبالتالي فإنه ينظر إلى الأمور نظرة شاملة وعامة. صاحب هذا التفكير يعمل على ترتيب الخطوات ومناقشة الأفكار دون الخروج عن المحور الأساسي للموضوع.

أهمية القبعات الست

من الممكن استخدام الأنماط المختلفة لقبعات التفكير الست في شتى مجالات الحياة مثل التعليم والعلوم الاجتماعية والأعمال وغيرها. تساعد أنماط التفكير المتعددة الأشخاص والمؤسسات على اتخاذ القرارات المختلفة بالإضافة إلى تنفيذها، وكذلك معرفة إيجابيات وسلبيات الآراء المقترحة والبحث عن نقاط القوة والضعف في تلك الآراء، ذلك بالإضافة إلى نقدها بأسلوب منطقي ومحاولة تطوير أفكار جديدة تساعد على جعل الحياة أفضل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق