متلازمة داون - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأحد، 28 يوليو 2019

متلازمة داون


متلازمة داون


متلازمة داون
متلازمة داون 


لقد تحدثنا سابقاً عن الطفرات الجينية والتغيرات التي تسببها في الجسم سواء كانت تلك التغيرات جسدية أو جنسية، وها هي متلازمة داون إحدى ضحايا تلك الطفرات. لقد تم التعرف على تلك المتلازمة لأول مرة في بدايات عام 1862 بواسطة الطبيب البريطاني جون داون والذي تم اختيار اسم المرض نسبة له. وقد أطلق جون داون على هذا المرض اسم البلاهة المنغولية أو المنغولية ببساطة. وقد توصل العالم جيروم لوجين في عام 1959 إلى اكتشاف أسباب ظهور هذا المرض، حيث ربطه بوجود النسخة الإضافية من الكروموسوم 21. وتظهر هذه المتلازمة على هيئة مجموعة من التغيرات الجسدية والنفسية لدى الأطفال، الأمر الذي يؤدي إلى اكسابهم ملامح مختلفة عن غيرهم، والتي تتجلى في الملامح الشكلية والتخلف العقلي.

ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف باستفاضة على ماهية هذه المتلازمة، وأعراضها، وأسباب ظهورها، بالإضافة إلى كيفية علاجها من أجل سلامة أطفالنا وسعادتهم.

أعراض متلازمة داون

هناك العديد من الاعراض المشتركة بين أولئك الذين يعانون من متلازمة داون، والتي يمكن سردها كما يلي:
§       يتميز المصابون بمتلازمة داون بقصر اليدين والرقبة والساقين.
§       الملامح المميزة للوجه والتي تتمثل في صغر الاذن والفم، وميلان في العينين.
§       ضعف وارتخاء العضلات والمفاصل.
§       انحدار مستوى الذكاء لدى المصابين بهذا المرض عن المعدل الطبيعي.

أسباب متلازمة داون

ينسب العلماء الإصابة بمتلازمة داون إلى حدوث مشاكل في الكروموسومات داخل الجنين في فترة ما قبل الولادة، والتي بدورها تغير من المعلومات الوراثية للجنين، وتتمثل تلك المعلومات الوراثية في الحمض النووي المعروف باسم DNA. إن العدد الطبيعي للكروموسومات التي تشكل الحمض النووي هو 46 كروموسوماً، وتكون الإصابة بالمرض نتيجة لزيادة هذه الكروموسومات إلى 47 كروموسوماً، حيث أن الكرموسوم الإضافي هو المسؤول عن التغيرات الجسدية والعقلية التي يصاب بها الطفل. ومن الممكن أن تتم الإصابة بهذا المرض نتيجة لحدوث خلل آخر في الجينات الوراثية، ولكن هذا السبب نادراً ما يحدث.

كما أن هناك عدة أسباب من الممكن أن تؤدي بشكل غير مباشر إلى الإصابة بمتلازمة داون، مثل الحمل المتأخر للمرأة والذي غالبا ما يكون فوق سن 35 عاماً، وأيضا زيادة سن الوالد عن 40 عاما، بالإضافة إلى وجود طفل آخر في الأسرة مصاباً بتلك المتلازمة.

مضاعفات متلازمة داون

هناك العديد من المضاعفات المرتبطة بوجود متلازمة داون لدى الأطفال، والتي تجعلهم عرضة للإصابة بالعديد من الامراض الأخرى. وهذه المضاعفات كما يلي:
-        الإصابة بمشاكل في القلب والأمعاء.
-        إصابة الأذنين بالعديد من الأمراض.
-        المعاناة من المشاكل المتعلقة بالجهاز التنفسي.

علاج متلازمة داون

ü    لا بد من الفحص المباشر لجسم الجنين بعد الولادة مباشرة؛ وذلك للتأكد من عدم اصابته بأحد الأمراض المصاحبة لمتلازمة داون أو مضاعفات تلك الأمراض.
ü    لا بد من زيارة الطبيب بشكل دوري؛ من أجل متابعة حالة الطفل المصاب بالمتلازمة والشروع في توفير الرعاية والعلاج اللازمين للمساعدة على التخلص من المرض.
ü    تطبيق برامج الرعاية اللازمة للجنين والتي تتمثل في برامج العلاج الطبيعي وكذلك اللغة والنطق، والتي يتم تحديدها من قبل طبيب الأعصاب على حسب شدة المرض وحالة الطفل.
ü    يلعب أهل الطفل دوراً رئيسياً في إنجاح علاج متلازمة داون؛ حيث يقع الجزء الأكبر من العلاج على عاتقهم، وذلك من خلال تهيئة الطفل نفسياً وجسدياً للعلاج، بالإضافة إلى توفير بيئة آمنة وصحية ومساعدة الطفل على التعايش مع المرض وذلك بداية من لحظة الولادة.





وختاما نتمنى أن يكون الموضوع نال إعجابكم ونهلتم منه الفائدة المرجوة... بالتوفيق للجميع... ^_^








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق