المادة المعتمة - العلم نور

عاجل

الأحد، 20 يناير 2019

المادة المعتمة

المادة المعتمة

(Dark Matter)هي مادة تنتشر في الكون الواسع و لا تبعث أي ضوء أو شعاع كهرومغناطيسي و لا نستطيع رؤيتها ورصدها بسبب صعوبة ذلك.
و نستطيع الشعور بأنها موجودة من التأثيرات  الجاذبية الخاصة بها  مثل عدسة الجاذبية ، وبسبب  وجود الفرق بين كتلة المجرات وكتلة عناقيد المجرات مجتمعة تم افتراض وجودها من قبل علماء الفلك.

يحتوي هذا الكون على ثلاث أشياء :
·         المادة العادية التي نراها ونشعر بها بنسبة 4.9٪
·        المادة المظلمة  (Dark Matter) التي تغلف الكون بنسبة 26.8٪
·        الطاقة المظلمة  (Dark Energy) ذات القوة الكبيرة  تغطي بنسبة 68.3٪.


أصل المادة المظلمة ومكوناتها:
يُعتقد دخلت في تكوين النجوم منذ البداية في هذا الكون الواسع, كما و يٌعتقد أنها تتكون من النيوترونات العقيمة التي أظهر العلمان يتر بيرمان وألكسندر كوسينكو أنه عندما اضمحلال  هذه النيوترونات العقيمة، فإنها تقوم بتسريع عملية تكوين جزيئات الهيدروجين، و هذه العملية ساعدت على إضاءة النجوم بعد ما حدث  big bang الذي هو الانفجار العظيم . كما تم اكتشاف ايضا أن النيوترونات العقيمة لها كتلة   عندما قاموا  بقياس ذبذبة النيوترونات.

اكتشاف العلماء للمادة المظلمة:
 اكتشف العلماء المادة المظلمة  بطرق حسابية فكانت طريقتهم  هي قياس كتلة المجرة كاملة ثم  قاموا  بقياس المجرات فيها كل على حدة ثم تم جمع كتلها مع بعضها البعض، كانت النتائج حيث وجود فرقا في مقدار الكتلتين وهذا لا يمكن إلا أن يكون  شيئا واحدا وهو وجود مادة غير مرئية تملأ هذا الكون ولها كتلة وتمت تسميتها بالمادة المظلمة.

     ·      وقد درس هذه المادة علماء أشهرهم أوورت حيث رأى المادة المحيطة بالشمس.
  ·      و اكتشف كل من العلماء الثلاث كيبتيان وجينز و لندبلاد  في عام 1922 أن المادة المظلمة تملأ مساحات شاسعة من الكون.
·      و العالم زويكي ايضا قام ببحث مفاده أن هذه المادة تملأ أغلب الكون  (Extragalactic dark matter) أي المادة المظلمة التي تملأ ما هو بين المجرات وقام بإعلانه سنة 1933.

ووجد الباحثون أن المجرات التي توقفت عن تكوين النجوم منذ فترة طويلة جدا كانت كثافة المادة المظلمة كبيرة في مراكزها مقارنة مع التي لا تزال تكون النجوم اليوم. هذا يدعم النظرية التي تقول بأن المجرات القديمة كانت تسخن المادة المظلمة بدرجة أقل. عند تكون النجوم تقوم الرياح بدفع الغازات والأتربة الناتجة منها بعيد عن مركز المجرة. فيصبح مركز المجرة لديه كتلة أقل. مع وجود جاذبية قليلة تكتسب المادة المظلمة الطاقة و تتحرك بعيدًا عن المركز، وهو تأثير يسمى "تسخين المادة المظلمة".





أنواع المادة المظلمة:
يصنف العلماء المادة المظلمة إلى نوعين:
    ·      المادة المظلمة الباريونية.
    ·      المادة المظلمة الغير باريونية.
فالباريونية  مثل هالة الأجسام الثقيلة المدمجة  التي تتكون من مادة عادية غير مشعة.  وتكون البارونية لا تحمل أي شحنة لأنها لا تحتوي على ذرات. أما الغير بارونية فتحتوي على النيوترينوهات مع افتراض للعلماء بوجود الأكسيومز أو الجسيمات فائقة التناظر. لا تساهم المادة المظلمة غير الباريونية في تشكيل العناصر في بداية الكون عكس الباريونية التي قامت بتشكيل النجوم, وتم اكتشافها عن طريق تجاذبها الثقالي.



نرى في هذه الصورة مجرة مسطحة والظلام يحيط بها من كل مكان،. ونتذكر  رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أنه وصف لنا الكون جيدا فقال صلى الله عليه وسلم: "ما السماوات السبع في الكرسي إلا كحلقة بأرض فلاة، وفضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على الحلقةصححه الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة.



 في هذه الصورة  يمكننا أن نرى عناقيد من المجرات التي  تبعد عنا حوالي أربعة آلاف وخمس مئة مليون سنة ضوئية. تم رصدها عن طريق مرصد هابل الفضائي وبالتالي نرى أن المادة المظلمة تتعلق فيها المجرات فهي توزعها وتنظمها وتبدو المجرات في المادة المظلمة بشكل جميل ولامع

الطاقة المظلمة:
نتطرق لها لنعرف الفرق بينها وبين المادة المظلمة فالطاقة  المظلمة لا تؤثر في النسيج الزمكاني الذي افترضه اينشتاين وليس لها جاذبية ولكن لها ضغط سالب الذي يوسع هذا الكون ونرى قوله تعالى : (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ ).



فالمادة المظلمة والمادة العادية يسببان اقتراب أجزاء الكون من بعضهم البعض أما الطاقة المظلمة توسع وتبعد الكون وهي أقوى منهم بكثير لانتشارها.





وختاما نتمنى أن يكون الموضوع نال إعجابكم ونهلتم منه الفائدة المرجوة... بالتوفيق للجميع ...^_^



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق