سلسلة تعليم برمجة تطبيقات الأندرويد (الدرس الثاني ) - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

السبت، 19 يناير 2019

سلسلة تعليم برمجة تطبيقات الأندرويد (الدرس الثاني )



سلسلة تعليم برمجة تطبيقات الأندرويد
الدرس الثاني

بعد أن تعلمنا في الدرس السابق كيف ننشأ تطبيق الأندرويد خطوة بخطوة لنصل إلى واجهة كتابة الأكواد والتصميم ضمن برنامج Android Studio, اليوم سنتابع في درس جديد نعرفكم فيه عن مكونات التطبيق الرئيسية والتي تشكل الأساس لأي تطبيق أندرويد صغير كان أو ضخم، بسيط أو معقد فهيا بنا ...
لنعاين الصور التالية قليلاً قبل أن نبدأ بالشرح:




تمعنوا جيداً في الجانب الأيسر من الصورة حيث المجلد app فهذا المجلد يمثل كل مكونات التطبيق الرئيسية والتي سيتمحور درسنا عنها وهي على الشكل التالي:
أولاً: المجلد manifests
هذا المجلد يوثق كل ما يتعلق بالتطبيق مثل:
1-   أسماء الواجهات البرمجية (Activities) التي يحتويها التطبيق.
2-   الواجهة الرئيسية التي ستعمل عند تشغيل التطبيق.
3-   الأذونات التي يحتاجها التطبيق ليعمل (مثلا هي يحتاج هذا التطبيق إلى اتصال بالإنترنت؟ هل يريد الوصول إلى الرسائل ضمن الجهاز الخليوي SMS وغيرها من السماحيات الأخرى).
وأمور أخرى كثيرة مثل الإصدار الذي سيعمل عليه التطبيق ونقصد بالإصدار نسخة الأندرويد المناسبة للتطبيق (مثلاً KitKat 4.4).
ثانياً: المجلد java
هذا المجلد يمثل الجزء البرمجي من التطبيق أي الأكواد البرمجية وما يتعلق بها حيث يكون لكل واجهة تظهر أمامك في التطبيق (والتي سنتفق على أنها Activity باللغة الإنكليزية) ملف لاحقتها java يكتب ضمنه الكود البرمجي الذي ستقوم الواجهة بتنفيذه واللغة البرمجية المستخدمة هنا هي لغة الجافا الشهيرة.
وهنا لا بد لنا من الإضاءة على الملاحظة التالية:
إن كل Activity في تطبيق الأندرويد مكونة من قسمين رئيسين: الأول وهو الكود البرمجي وهو ملف لاحقته .java والتصميم أو الشكل الخارجي للواجهة وهو ملف لاحقته .xml مجموع هذين القسمين يشكل ما يسمى Activity (ولن نترجمها نشاط بل سنسميها في سلسلتنا التعليمية واجهة برمجية فلنتفق على ذلك من الآن).
ونلاحظ أن الملفات تتوضح جميعها ضمن مجلد برمز مختلف قليلاً عن المجلد السابق هذا الرمز يمثل package أي الحزمة وبكل بساطة الحزمة هي مجموعة من الصفوف (Classes) المكتوب بلغة البرمجة جافا ويمكن أن يحوي التطبيق على حزمة واحدة أو أكثر من حزمة كما توضح الصورة التالية:



ثالثاً: المجلد res
اسم هذا المجلد هو اختصار ل resources وبالتالي يمثل جميع موارد التطبيق ويحتوي بداخله مجموعة من المجلدات وهي موضحة في الصورة التالية:




لنبدأ الآن بتوضيح دور أهم هذه المجلدات واحداً تلو الآخر:
1-   المجلد drawable: يتم حفظ جميع الصور ضمن هذا المجلد بحيث يتم الوصول إليها برمجياً أو ضمن الواجهات الشكلية (ملفات xml) واستخدامها ضمنها.
2-   المجلد layout: هذا المجلد هو الجزء الثاني الذي يتكامل مع الكود البرمجي (الموجود ضمن المجلد java) وضمن هذا المجلد توجد مجموعة من الملفات لاحقتها .xml وتمثل هذه الملفات الواجهات الرسومية لكل Activity في تطبيق الأندرويد.
وسنتحدث عن دور بقية المجلدات عن الحاجة إليها في الدروس القادمة.

وبعد أن عرفنا المكونات الأساسية لأي تطبيق أندرويد ما هي الخطوة التالية؟! هذا السؤال مهم جداً وإجابته بسيطة جداً أيضاً، فالخطوة التالية دائماً هي تحديد ماهية التطبيق التي تريد أن تنفذه وتحدد الواجهات التي يجب أن يحويها كتصميم أولي (ارسمه على ورقة صغيرة) ومن ثم البدء بتحويل هذا الشكل التخيلي إلى واجهات وأكواد برمجية ولذلك نحن في هذه السلسلة لكي نضمن لكم الفائدة القصوى سوف نقوم بالعمل خطوة بخطوة على تطبيق محدد وفي كل درس نقوم بإنجاز جزء من هذا التطبيق وبهذه الطريقة نضمن لكم أقصى فائدة ممكنة مصحوبة بتجربة فعلية لكم.

نتمنى أن يكون هذا الدرس ذو فائدة لكم ونلقاكم في درسنا القادم فانتظرونا ...


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق