ملخص 3-6 الجهاز الإخراجي – أجهزة الدوران والتنفس والإخراج. - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الثلاثاء، 14 يوليو 2020

ملخص 3-6 الجهاز الإخراجي – أجهزة الدوران والتنفس والإخراج.


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ملخص 3-6 الجهاز الإخراجي – أجهزة الدوران والتنفس والإخراج.
نبدأ على بركة الله ...

-       الجهاز الإخراجي:
1-  الجهاز الإخراجي:
مكوناته:
·      الجلد: يخرج جزء من الأملاح والماء مع العرق.
·      الرئتين: تخرج ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء.
·      الكلى: عضو الإخراج الرئيس في الجسم.
وظائفه:
·      تخليص الجسم من فضلات عمليات الأيض.
·      تنظيم كمية السوائل والأملاح في الجسم.
·      حفظ الرقم الهيدروجيني للدم.
فائدة:
جميع وظائف الجهاز الإخراجي تساعد على الحفاظ على الاتزان الداخلي للجسم.
2-  الكليتان:
شكلها:
تشبه حبة الفاصوليا.
وظيفتها:
ترشيح الفضلات والماء والأملاح من الدم.
تركيبها:
تقسم إلى منطقتين تحويان أنابيب مجهرية وأوعية دموية..
·      خارجية تسمى القشرة.
·      داخلية تسمى النخاع.
·      توجد منطقة وسط الكلية تسمى حوض الكلية.
3-  الوحدة الأنبوبية الكلوية (النيفرون):
تعريفها:
وحدة الترشيح في الكلية.
تركيبها:
محفظة بومان، الأنبوب الملتوي، التواء هنلي.
خطوات ترشيح الفضلات:
1)  ينقل الشريان الكلوي الغذاء والفضلات إلى الكلية ويتفرع فيها لأوعية أصغر فأصغر وينتهي إلى شبكة شعيرات دموية صغيرة في الكبة.
2)  يندفع الماء والمواد الذائبة فيه ومنها الفضلات النيتروجينية (اليوريا أو البولينا) عبر جدر الشعيرات الدموية إلى محفظة بومان (علل) لأن جدرها رقيقة جداً والدم تحت تأثير ضغط كبير.
3)  تبقى الجسيمات الأكبر حجما ومنها البروتينات في الدم.
إعادة الامتصاص وتكوين البول:
تتم إعادة الامتصاص في الأنابيب الكلوية..
1)  يندفع السائل الراشح من محفظة بومان خلال الأنابيب الكلوية الملتوية إلى التواء هنلي.
2)  يعاد امتصاص الكثير من الماء المفقود والمواد المفيدة مثل الجلوكوز والأملاح المعدنية إلى الشعيرات الدموية المحيطة بالأنابيب الكلوية.
3)  تنتقل السوائل الزائدة والسموم (البول) إلى الأنبوب الجامع.
4)  ينتقل البول إلى الحالب ثم يخزن في المثانة ويخرج من الجسم عبر قناة مجرى البول.
تعليلات:
·      تستهلك الكليتان كمية كبيرة من الأكسجين الذي يحصل عليه الجسم (علل) لسد حاجتهما من الطاقة اللازمة للترشيح وإعادة الامتصاص.
·      الكلية تساعد على الحفاظ على الرقم الهيدروجيني في الدم وتنظيمه (علل) لأنهما تحفظ التوازن بين الحمض والقاعدة.
·      الكلية تحافظ على الاتزان الداخلي (علل) لأن العمليات الحيوية تتطلب أن يكون الرقم الهيدروجيني بين 6.5 إلى 7.5 درجة والكلية تحافظ على هذا المستوى.
فائدتان:
·      عند انخفاض درجة الحموضة (الرقم الهيدروجيني) تقوم الكلية برفع درجة الحموضة عن طريق إفراز أيونات الهيدروجين والأمونيا في الأنابيب الكلوية.
·      عند ارتفاع درجة الحموضة تستطيع الكلية خفض درجة الحموضة عن طريق إعادة امتصاص المحاليل المنظمة ومنها البيكربونات وأيونات الصوديوم.

-       أمراض الكلية:
1-  أمراض الكلية:
أثرها:
الفشل الكلوي وضعف وظيفة الكلية تجعل الجسم غير قادر على التخلص من الفضلات مما يسبب خلل في الحفاظ على الاتزان الداخلي.
التهاب الكلية:
·      أعراضه: الحمى والقشعريرة والآم أسفل أو منتصف الظهر.
·      أسبابه: انسداد الكلية أو إصابة المثانة بالالتهابات إلى الكلية.
·      فائدة: إذا لم تعالج إصابة الكلية تحدث ندوب في الكلى وربما تتعطل وظيفتها.
·      علاج الإصابات الناتجة عن العدوى بالبكتريا: باستعمال المضادات الحيوية الفعالة.
التهاب النيفرون:
أسبابه
التهاب وانتفاخ مؤلم في أحد الكبيبات بسبب استقرار مواد كبيرة الحجم تنساب مع الدم في الكبة.
أعراضه
وجود الدم والبروتين في البول وانتفاخ أنسجة الجسم.
علاجه
أنواع خاصة من الغذاء والحمية وبعض العقاقير لمعالجة الإصابة.

حصى الكلى:
المقصود بها
مادة بلورية صلبة ومنها مركبات الكالسيوم التي تتكون في الكلية.
العلاج
·      يمكن للحصوات الصغيرة أن تخرج مع البول لكنها تسبب ألماً كبيراً.
·      الحصوات الكبيرة يتم تفتيتها بالموجات فوق الصوتية وتخرج بعد ذلك مع البول.
·      بعض الحصوات تحتاج للتدخل الجراحي لإزالتها.

فائدة:
من أهم أسباب الفشل الكلوي وانخفاض مستوى أداء الكليتين..
·      الإصابة ببعض الأمراض ومنها مرض السكري ومرض ضغط الدم العالي.
·      الاستعمال الخاطئ لبعض العقاقير.

-       أمراض الجهاز الإخراجي الشائعة ومعالجة الكلية:
1-  أمراض الجهاز الإخراجي الشائعة:
المرض
الوصف
التهاب النيفرون
يؤدي التهاب الكبيبات إلى التهاب الكلية لذا تفشل في أداء وظيفتها إذا لم تعالج.
حصى الكلية
الترسبات الصلبة الصغيرة التي تتكون في الكلية تمر مع البول إلى خارج الجسم أما الحصى الكبيرة فتسد مجرى البول أو تهيج القناة البولية مما يسبب العدوى.
انسداد القناة البولية
التشوهات الخلقية عند الولادة تسبب انسداد مجرى البول وإذا لم تعالج يحدث ضرر دائم في الكلى.
الكلى عديدة التكيس
حالة وراثية تتميز بنمو أكياس كثيرة مليئة بالسائل في الكلى مما يقلل من وظيفة الكلية وقد يؤدي إلى الفشل الكلوي.
سرطان الكلية
نمو غير منضبط يبدأ بالخلايا المبطنة للأنابيب داخل الكلية مما يسبب خروج الدم مع البول ووجود كتل في الكلى وربما تتأثر أعضاء أخرى بسبب الانتشار السريع للسرطان مما قد يؤدي إلى الموت.

2-  طرق معالجة الكلى:
غسيل الكلى:
·      يمكن أن تفقد الكلية نسبة كبيرة من وظيفتها قبل أن يصبح الفشل الكلوي ظاهراً.
·      تراكم الفضلات في الجسم يؤدي إلى التشنجات وفقدان الوعي أو الموت.
·      المقصود بغسيل الكلى: ترشيح الفضلات والسموم من دم المريض عن طريق كلية آلية اصطناعية.
·      أنواع غسيل الكلى:
النوع الأول: يمر الدم مؤقتا عبر آلية ترشيح لتخليصه من الفضلات وتحتاج هذه العملية من 3 إلى 4 ساعات وتتكرر ثلاث مرات أسبوعياً.
النوع الثاني: الغشاء الداخلي المبطن للبطن (الغشاء الصفاقي) يعمل عمل الكلية حيث يملأ تجويف البطن بسائل خاص من خلال أنبوب صغير ملتصق بالبطن ثم يصرف السائل المحتوي على الفضلات من دم المريض وتجرى هذه العملية يومياً مدة 30 إلى 40 دقيقة.
               زرع الكلية:
·      المقصود به: عملية جراحية يتم فيها نقل كلية سليمة من شخص آخر إلى جسم المريض.
·      عدد المرضى على قائمة الانتظار لزرع الكلية أكثر بكثير من المتبرعين.
·      قد يرفض الجسم الكلية المزروعة ويتم معالجة ذلك بالعقاقير مثل السيترويدات السايكلوسبورين.
·      يحتاج الكثير ممن تزرع لهم الكلى إلى علاج ارتفاع ضغط الدم ومنع حدوث العدوى.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق