عمليات الأيض - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

السبت، 6 يونيو 2020

عمليات الأيض


عمليات الأيض

عمليات الأيض
عمليات الأيض

إن كنت لا تملك معرفة مسبقة بموضوع مقالتنا اليوم؛ فعليك الانتباه خاصة إن كنت من الراغبين في إنقاص الوزن؛ حيث أن عمليات الأيض تلك ترتبط بصورة مباشرة بإنقاص الوزن، ولكن لا تخف فكل ما تحتاج إليه من معلومات سوف نقوم بتوفيره لك في السطور القادمة.

تعريف عمليات الأيض

يتم تعريف عمليات الأيض على أنها العمليات الكيميائية الحادثة بصورة مستمرة في جسم الإنسان، والتي تشمل كافة عمليات البناء والهدم الحادثة في جسم الإنسان، وتهدف تلك العمليات بصورة أساسية إلى توفير الطاقة اللازمة لقيام الجسم بالعمليات الضرورية مثل: التنفس، التخلص من الفضلات، هضم الطعام، ...
تقوم عمليات الأيض بتوفير الحد الأدنى من الطاقة اللازمة لقيام الجسم بهذه العمليات الحيوية المذكورة سابقاً، ويطلق على هذا الحد الأدنى مصطلح "معدل عمليات الأيض الأساسية"، وفي أغلب الأحيان يستخدم الجسم ما تتراوح نسبته بين الأربعين والسبعين بالمئة في القيام بتلك العمليات الأساسية، وترتفع أو تنخفض تلك النسبة مع التقدم في العمر، واختلاف النمط المتبع في الحياة "نمط حياة صحي أو نمط غير صحي"، كما أن الجنس يلعب دوراً في اختلاف تلك النسبة؛ فمقدار الطاقة التي يحتاجها الذكر تختلف عن الطاقة التي تحتاجها الأنثى، وسنناقش تلك العوامل بشيء من التفصيل فيما يلي.

العوامل المؤثرة على عمليات الأيض

توجد العديد من العوامل التي تؤثر على الأيض، وهي:
·                 حجم العضلات
من المعروف أن العضلات تحتاج إلى استهلاك قدر أكبر من الطاقة التي تحتاجها الدهون، ولذلك السبب فإن عمليات الأيض التي تحدث عند ذوي الكتلة العضلية تكون أسرع في الحدوث لدى الأشخاص الطبيعيين أو الذين يعانون من السمنة.
·                 العمر
مع التقدم في السن؛ فإن الكتلة العضلية تبدأ في الانحسار وتحل محلها الدهون، وتقوم هذه الدهون باستهلاك قدر أقل من الطاقة عمّا كانت تستهلكه العضلات، وبالتالي فإن معدل حدوث الأيض يقل تدريجياً مع التقدم في العمر.
·                 الجنس
خلق الله تعالى الرجل ليكون هو العائل لبيته والقائم بالمهام الصعبة؛ ولهذا السبب نجد أن جسم الرجل يتميز بوجود كتلة عضلية كبيرة "أكبر من الموجودة في النساء" كما تكون العظام أثقل وأقوى بجانب وجود دهون أقل عن تلك الموجودة عند النساء؛ ونتيجة لكل هذه الأسباب فإن الرجال يحتاجون إلى قدر أكبر من الطاقة بصورة يومية وهو ما يفسر وجود معدلات أسرع للأيض لدى الرجال، وبالطبع مجمل حديثنا عن الرجال والنساء في الحالة الطبيعة أي أن الحديث ليس عن الرياضيات من النساء مثلاً.
·                 الجينات
هذا العامل المؤثر على عمليات الأيض لا يزال محل الشك، ولا يزال العلماء يقومون بعديد الأبحاث بخصوص هذا الموضوع.

كيفية حرق الدهون من خلال عمليات الأيض بشكل صحي

قام العلماء بإجراء بعض الدراسات على المستخدمين لبعض الحميات الغذائية القاسية التي تعتمد على الصوم عن الطعام لساعات طويلة من أجل إنقاص الوزن، ووجدوا أن تلك الحميات ذات مردود عكسي؛ فهي تبطئ من الأيض؛ وبالتالي يكون فقدان الوزن بصورة أبطأ.
لكن للباحثين عن الطرق الصحية لإنقاص الوزن، إليكم الطرق التالية:
·                 تناول المشروبات التي تسرع من عملية حرق الدهون مثل: مشروب الشاي الأخضر، الزنجبيل، القهوة، القرفة، أو حتى تناول المأكولات والتوابل الحارة فهي تساعد أيضاً في التسريع من معدلات الحرق، لكن بالطبع هذه المشروبات والأطعمة لا تتمتع بالتأثير القوي الذي يجعلها قادرة على إنقاص الوزن بمفردها.
·                 ممارسة الرياضة، تعتبر هذه هي الطريقة الأفضل لحرق السعرات الحرارية؛ فممارستك للرياضة بشكل مستمر ولمدة ١٥٠ دقيقة في الأسبوع على الأقل تعني أنك تمكنت من الوصول إلى المعدل الأعلى لحرق السعرات الحرارية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق