ما سبب اختلاف ألوان عيوننا؟ - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأحد، 14 يونيو 2020

ما سبب اختلاف ألوان عيوننا؟


ما سبب اختلاف ألوان عيوننا؟



ما سبب اختلاف ألوان عيوننا؟
ما سبب اختلاف ألوان عيوننا؟

ما لا يخفى على أي إنسان هو اختلاف ألوان عيوننا، فهنالك من يكون لون عينيه أزرق وهنالك الأخضر، والبني، والعسلي، وهو أمر طبيعي، ولكن لابد أنك تساءلت في قرارة نفسك لماذا هذه الألوان المختلفة للعيون، وفي هذا المقال سوف نعطيك الإجابة الطبية على سؤالك المتعلق باختلاف ألوان عيوننا.

ما هي القزحية؟

قبل أن نجيب على سؤالك المتعلق باختلاف ألوان عيوننا سوف نقوم أولاً بتعريف الجزء الملون من العينين ألا وهو "القزحية".
يتم تعريف القزحية على أنها الجزء الأكثر وضوحاً في عين الإنسان، والذي يتكون من عضلتين إحداهما دائرة والأخرى طولية؛ وذلك من أجل التحكم في الحجم والقطر الخاص ببؤبؤ العينين وذلك من أجل تغيير حجم الضوء الذي يمر من خلال العين وإلى الشبكية.
أما بالنسبة للَّون الذي تأخذه القزحية فهو ظاهرة معقدة للغاية، والذي يتكون نتيجة لوجود عدة عوامل مشتركة من: نسيج، أنسجة ليفية، تصبغ، وأوعية دموية.
تحتوي القزحية "مثلها مثل خلايا الجلد والشعر" على خلايا صبغية، وتكون هذه الخلايا الصبغية هي المسئولة بشكل رئيسي عن لون العينين، وهذه الخلايا الصبغية تتكون في الأساس من نوعين من الخلايا وهما: خلايا الفيوميلانين، وخلايا اليوميلانين، ويكون النوع الأول من الخلايا هو النوع الذي يمثل اللون الأحمر بينما يكون النوع الثاني هو الممثل للون البني، وباختلاف التركيز الخاص بكل من هذه الخلايا يختلف لون العينين، حيث أنه بزيادة تركيز خلايا الفيوميلانين يصبح لون القزحية فاتحاً، وكلما زاد تركيز خلايا اليوميلانين يصبح لون القزحية غامقاً أكثر.
لكن هذين النوعين من الخلايا يعملان على تغيير لون القزحية من الأسود أو البني إلى العسلي؛ فكيف تختلف ألوان عيوننا بحيث يصبح منها الأخضر والأزرق وخلافه؟
يكون ذلك من خلال الامتزاج مع خلايا الكولاجين البيضاء؛ فهذه الخلايا يختلف تركيزها باختلاف أماكن تواجدها في قزحية العين، وبالتالي فإنها تساعد على حدوث التدرج في الألوان والذي ينتج عنه ظهور لون القزحية باللون الأخضر أو الأزرق أو حتى الرمادي.

ما سبب اختلاف ألوان عيوننا؟

يوجد أكثر من سبب يؤدي إلى اختلاف ألوان عيوننا "ألوان القزحية"، وتتمثل هذه الأسباب في:
·              العوامل الوراثية: تعتبر العوامل الوراثية هي السبب الرئيسي في اختلاف ألوان العيون، ولقد توصل علماء الوراثة في إحدى الجامعات الهولندية أن بإمكانهم معرفة لون عين الطفل قبل ولادته بمجرد معرفة لون العينين للوالدين، وهو ما يعتبر طفرة في علم المواريث.
·              العوامل التركيبية: بجانب العوامل الوراثية؛ فإنه تتواجد عوامل تركيبية أخرى تؤدي لاختلاف ألوان عيوننا، وهذه العوامل كثيرة ومعقدة؛ فمثلاً يعتبر اللون الازرق للعيون هو اللون الأساسي لها، بينما باقي الألوان هي الألوان الفرعية، فالقزحية التي تعطي لوناً أزرقاً تتكون من طبقتين فقط، بينما القزحية التي تتكون من ثلاث طبقات هي التي تتدرج ألوانها.

أهم ألوان العيون ونسب انتشارها

الآن قد جاء الدور على ذكر أهم الألوان المختلفة للعيون، والنسب التي تنتشر بها، فمن المعروف طبعاً أن لون العيون البني هو اللون الأكثر انتشاراً حول العالم، بينما لون العيون الأكثر ندرة هو اللون الأخضر، والذي تتلون به قزحية اثنين فقط من بين كل مائة شخص حول العالم، وهو ما يمثل مئة وأربعين مليون شخصاً فقط حول العالم، ويتركز أغلبهم في دولة تركيا التي تشهد تواجد حوالي ستة عشر مليون شخصاً من ذوي الأعين الخضراء.
بينما يعتبر اللون الأزرق للعيون هو اللون الأكثر انتشاراً في بلاد القوقاز، وهو اللون الأكثر انتشاراً في بلاد شمال أوروبا مناصفة مع اللون الأخضر؛ حيث نجد دولة مثل أيسلندا تشهد سيطرة لهذين اللونين بنسبة ثمانين بالمئة تقريباً من مجمل أعداد السكان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق