الحول - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

السبت، 13 يونيو 2020

الحول


الحول


الحول
الحول

إن من بين أشهر الأمراض التي تصيب العيون وتؤثر على المنظر العام للشخص هو مرض الحول، وهذا المرض هو ما سنناقشه في هذه المقالة؛ فإن كنت تخشى من أن يعاني طفلك من هذا المرض وتريد علاجه عليك بمتابعة هذه السطور.

ما هو الحول؟

يتم تعريف الحول على أنه المرض الذي يمنع المصاب به من التقاء محوري الرؤية في كل من عينيه في نقطة واحدة، ومن الممكن أن نلاحظ هذا عند نظر المريض إلى الأمام أو إلى واحد من الجانبين، وقد يظهر هذا المرض بشكل متغير أو دائم.
من الممكن أن يترتب على الحول حدوث اضطراب في الرؤية في العينين، ومن الممكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى الشفع، ويعتبر كسل العينين "الغمش" أيضاً إحدى الآثار المترتبة على الحول، حيث أن المريض يبدأ في تفادي النظر بكلتي عينيه والاعتماد على عين واحدة فقط في الرؤية، وهو ما يؤدي إلى حدوث الكسل في هذه العين.
المصابون بتلك الحالة المرضية يجدون الكثير من الصعوبة في الرؤية بشكل طبيعي، فهم يعانون من الازدواجية في الرؤية والإرهاق البصري، كما أنهم يجدون صعوبة كبيرة في رؤية الأشياء القريبة مثل القراءة وغيرها، وحدوث تشابك في الصور التي يرونها، كما أن بعض المصابين يعانون من عدم قدرتهم على تمييز الأحجام والمجسمات بالشكل الصحيح.
في كثير من الأحيان يكون حول العينين واضح ولا يحتاج لطبيب لملاحظته؛ وهو ما يؤدي إلى حدوث اضطراب جمالي في مظهر المريض؛ وهو ما قد يؤدي بدوره إلى التأثير نفسياً على المريض؛ لذا فإنه يفضل علاجه فور ظهوره حتى لا تحدث أية ترسبات في نفس المريض.
أغلب الحالات تعاني من ذلك المرض في مرحلة الطفولة، ولكن تظل هنالك احتمالية الإصابة به في مختلف الفئات العمرية، وليس الأمر مقصوراً على الطفولة فقط.

أسباب الإصابة الحول

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض ومنها:
·                 وجود اضطراب في إفراز الغدة الدرقية.
·                 التعرض لإصابة في الرأس.
·                 القيام بجراحة في العين من الممكن أن تكون قد أثرت بصورة سلبية على عضلات العين؛ وبالتالي أدت إلى التسبب في الحول مثل: حدوث انفصال في شبكية العين.
·                 الإصابة بأورام في الجهاز العصبي المركزي.
·                 التعرض لجلطة أو الإصابة بإحدى الأمراض المؤثرة على الأوعية الدموية.

أشكال الحول

يوجد شكلين من المرض هما:
·                 التصاحبي: وهو النوع الذي تكون فيه زاوية انحراف العين عن محور الرؤية ثابتة مهما تغير اتجاه النظر.
·                 اللاتصاحبي: وهو النوع الذي تكون فيه زاوية انحراف العين عن محور الرؤية متغيرة بتغير اتجاه النظر، ويكون هذا النوع ناتج عن حدوث شلل في إحدى العضلات المتحكمة في حركات العين أو أكثر من عضلة.
كما أن الزاوية الخاصة بالانحراف تحدد نوع المرض؛ فهنالك:
·                 القبل: الذي يكون فيه زاوية الانحراف الخاصة بالعين اتجاه الأنف.
·                 الخزر: الذي يكون فيه زاوية الانحراف الخاصة بالعين اتجاه الأذن.
·                 الفوقاني: الذي يكون فيه زاوية الانحراف الخاصة بالعين نحو الأعلى.
·                 التحتاني: الذي يكون فيه زاوية الانحراف الخاصة بالعين نحو الأسفل.

علاج الحول

من الممكن أن يتم العلاج عن طريق واحدة من الطرق التالية:
·                 استخدام النظارات: من الممكن أن يتم استخدام النظارات الطبية من أجل علاج حول العينين؛ حيث تقوم تلك النظارات بتصحيح النظر وعلاج مد البصر.
·                 استخدام القطرات الطبية: من الممكن أيضاً أن يتم استخدام قطرات طبية بهدف علاج حالات حول العيون.
·                 العمليات الجراحية: في حال فشل كل الإجراءات السابقة؛ فإنه يتم اللجوء إلى إجراء عمليات جراحية بهدف تصحيح النظر، وتقوم تلك العمليات ب:
o                العمل على حسر عضلة العين؛ وذلك بهدف التعزيز من قدرتها على الجذب.
o                العمل على إضعاف قدرة العضلات على الشد؛ وذلك من خلال إعادة العضلة حتى مقلة العين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق