تساقط الشعر ما أسبابه وما علاجه؟ - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الاثنين، 1 يونيو 2020

تساقط الشعر ما أسبابه وما علاجه؟


تساقط الشعر ما أسبابه وما علاجه؟


تساقط الشعر ما أسبابه وما علاجه؟
تساقط الشعر ما أسبابه وما علاجه؟


هل تعاني من تساقط الشعر؟ هل تبحث عن الأسباب الكامنة وراء تلك الظاهرة التي تعاني حديثاً منها؟ أم هل تبحث عن العلاج؟ إن كنت تبحث عن إجابة لكل من الأسئلة الثلاثة الماضية فقد جئت إلى المكان الصحيح؛ فهنا سوف نحاول الإجابة عن أسئلتك تلك بصورة مختصرة وبسيطة.

المعدل الطبيعي لتساقط الشعر

إن كافة البشر يعانون من تساقط الشعر وهي عملية طبيعية طالما تمت ضمن المعدلات العادية، وهذه المعدلات هي ١٠% فقط من الشعر، ويكون ذلك خلال فترة ما بين شهرين إلى ثلاثة شهور، بينما ال٩٠% الباقية من الشعر تظل كما هي في حالة نمو تستغرق ما بين سنتين إلى ست سنوات وبعد انقضائها يتحول ذلك الشعر إلى طور السقوط ليصبح من بين تلك ال١٠%.

أسباب تساقط الشعر

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر، ومن بين هذه الأسباب نذكر التالي:
·                 استخدام بعض المواد الكيمائية الضارة
في أغلب الأحيان يحدث تساقط الشعر بوتيرة فوق المعدلات الطبيعة نتيجة لاستخدام المريض لمواد كيميائية ضارة، وقد تكون هذه المواد في شكل:
o                المواد التي تساعد في فرد الشعر والتخلص من تجاعيده.
o                المواد التي تستخدم في صبغ الشعر بألوان مختلفة "الصبغات".
o                المواد التي تستخدم في تمليس الشعر.
في حالة إن كان استخدام هذه المواد متماشياً مع التعليمات المذكورة بها؛ فإن المشكلات والآثار الجانبية لها تكون محسورة بشكل كبير، أما إذا كان الاستخدام بشكل كثيف وغير مدروس وغير منطقي؛ فإن ذلك الاستخدام يؤدي إلى حدوث تساقط كثيف للشعر قد يؤدي إلى الصلع؛ فأغلب تلك المواد تساعد على حدوث تقصف للشعر بعد أن تقوم بإضعافه.
·                 عوامل وراثية
تلعب العوامل الوراثية دوراً كبيراً في تساقط الشعر؛ فهي السبب الأول لانتشار تلك الظاهرة، وتظهر تلك المشكلة الوراثية بداية من العقد الثاني من عمر الشخص وقد يتأجل ظهورها إلى العقد الرابع.
·                 الثعلبة
قد يحدث تساقط جزئي للشعر أو ما يُعرف باسم "الثعلبة البقعية" نتيجة لإصابة الإنسان ببعض الأمراض في جهازه المناعي، حيث يقوم الجهاز المناعي بإفراز مضادات لنمو الشعر مما يؤدي إلى سقوطه، وهو ما يؤدي إلى تكون دوائر خالية من الشعر، وقد يمتد المرض ليؤدي إلى تساقط كافة الشعر الموجود في الجسم، ومن الممكن أن ينمو ذلك الشعر مجدداً بعد علاج المرض.
·                 التوتر
يساعد التوتر أو الضغط العصبي في تساقط الشعر بشكل كبير، وهو ما يُعرف باسم "تساقط الشعر الكربي"، ويتوقف سقوط الشعر في أغلب الحالات بعد مرور عدة أشهر أي زوال الدافع المؤدي إلى الشعور بالتوتر أو الضغط العصبي.
ليس الضغط العصبي وحده هو المسبب للإصابة بتلك الحالة بل تتواجد عوامل أخرى مثل:
o                ارتفاع درجات الحرارة الجسم نتيجة لنزلات البرد.
o                الإصابة بأمراض الغدة الدرقية.
o                الإصابة بنقص الحديد في الدم.
o                استخدام أقراص منع الحمل.
o                التعرض لمرض مزمن، أو إجراء عملية جراحية معقدة.
o                عدم الحصول على القدر الكافي من البروتينات.
o                العلاج من مرض السرطان.

علاج تساقط الشعر

يتم علاج تساقط الشعر من خلال أحد الطرق التالية:
·                 إجراء عملية جراحية "تجميلية" تهدف إلى ترميم الشعر.
·                 إجراء عمليات زرع الشعر، حيث أن تلك العملية تساعد في زراعة الشعر في الأماكن التي تعاني من الصلع.
·                 إجراء عملية تقليص فروة الرأس؛ حيث تساعد تلك العملية في التقليل من المساحة التي تعاني من الصلع.
·                 إجراء عملية توسيع فروة الرأس؛ حيث تهدف تلك العملية إلى التوسيع من مساحة المنطقة التي تشهد تواجد الشعر بكثافة لتمتد إلى المناطق الأخرى التي تعاني من الصلع.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق