أشهر شعراء العرب قديماً - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

السبت، 11 أبريل 2020

أشهر شعراء العرب قديماً



أشهر شعراء العرب قديماً


أشهر شعراء العرب قديماً
أشهر شعراء العرب قديما


إنَّ هذه السطور القادمة مخصصة للحديث عن أشهر شعراء العرب قديماً، والجدير بالذكر أن تذوق الأدب موهبة فطرية بذخت وانفجرت نضجاً عند العرب قديماً حتى كانت معجزة الرسول-صلى الله عليه وسلم-في اللغة وهي "القرآن الكريم"، تلك المعجزة التي تحدى فيها المولى -عز وجل- المشركين أن يأتوا بآية من مثل التي جاءت في القرآن الكريم فلم يقدروا، وعلى الرغم من عدم قدرتهم على الإتيان بآية واحدة من القرآن؛ فإن واحداً من أبرز الشعراء في التاريخ وهو "الحارث بن حلزة" والذي يُقال عنه أنه قد ارتجل كامل معلقته وهو مرتكز على قوسه!
وفيما يلي سنذكر أكثر ثلاثة شهرة من بين شعراء العرب قديماً:

امرؤ القيس

هو من قال: " وَمَا ذَرَفَتْ عَيْنَاكِ إلاَّ لِتَضْرِبِي.. بِسَهْمَيْكِ فِي أعْشَارِ قَلْبٍ مُقَتَّلِ"
جندح بن حجر بن الحارث الكندي، ولد في العام الأول من القرن السادس الميلادي "أي قبل بعثة الرسول بمائة عام تقريباُ"، هو الشاعر الأبرز في تاريخ الأدب العربي، ولعله هو أشهر شعراء العرب قديماً، وذلك على الرغم من وفاته في سن صغيرة، حيث توفي قبل أن يتم عامه الأربعين، وينتمي الشاعر الأسطوري إلى قبيلة كندة واحدة من قبائل العرب الكبرى في تلك الفترة حتى أنها سُميت بقبيلة "كندة الملوك".
نشأ امرؤ القيس في زلال حياة مترفة ونعيم لم يبلغه إلا قليلون في تلك الفترة؛ فوالده هو الملك على غطفان وبني سعد، ولقد تذوق الشعر والأدب منذ نعومة أظافره فكان خاله الشاعر "المهلهل" واحداً من الشعراء الكبار في تلك الفترة، ولقد تعلم منه امرؤ القيس الكثير مما يتعلق بالشعر.
عُرف عنه لقب "الملك الضليل" فمع حياة الترف التي نشأ فيها كان الملك الصغير لا يتوانى عن الوصول لكل ما تقربه يداه من متاع الحياة؛ فأكثر من شرب الخمر وصاحب الصعاليك؛ فكان الرد من والده أن طرده من قبيلته إلى قبيلة أمه وهو في العشرين من عمره، هنالك مكث أشهر شعراء العرب قديماً خمس سنوات فقط، ومن ثم هام على وجهه مع من رافقهم من صعاليك متجولاً في بلاد العرب ومسرفاً في الخمور.
"اليوم خمر وغداً أمر" كان هذا رد الشاعر السكير على نبأ مقتل والده على يد بني أسد بعد أن ثاروا عليه، ولقد كان لذلك الخبر شديد الأثر على امرؤ القيس؛ فقد جمع قبائل أخواله "تغلب" و "بكر" وحارب بني أسد حتى أزهق منهم ما يكفي لثأره ويفيض، ولكون "الحرب خدعة" والنصر للحذق؛ فإن بني أسد قد استعانوا بالفرس؛ فحاول امرؤ القيس أن يجمع قبائل العرب لقتالهم ولكنه فشل لكون العرب في تلك الفترة متشتتين؛ فكانوا يرون الفرس قوة عظمى لا يمكن إلحاق الهزيمة بها، فقرر في النهاية الاستعانة بقيصر الروم، فكان موته في تلك الرحلة؛ فهنالك من يقول سُمم ومن يقول أصابه الجدري حتى تمكن منه، ولكن الأكيد هو وفاة أشهر شعراء العرب قديماً في العام ٥٤٠ ميلادياً.

عنترة بن شداد

لعلَّ أغلب العاشقين يعرفونه خير المعرفة؛ فهو الفارس الرومانسي الذي عشق "عبلة" عشق الجنون؛ فحارب وانتصر، وتغزل فأجاد.
هو عنترة بن شداد بن قراد العبسي، أحد أشهر شعراء العرب قديماً، وأبرز فارس في تلك الفترة، ولد في العام ٥٢٥ الميلادي، وتوفي عن عمر مئة عام إلا قليل، خاض المعارك ونظم الشعر؛ فكان سفاكاً للدماء في الأولى، ورائداً في الثانية.
" دَعني أَجِدُّ إِلى العَلياءِ في الطَلبِ.. وَأَبلُغُ الغايَةَ القُصوى مِنَ الرُتَبِل
لعَلَّ عَبلَةَ تُضحي وَهيَ راضِيَةٌ.. عَلى سَوادي وَتَمحو صورَةَ الغَضَبِ"
يعتبر هذا البيت أحد أروع أشعاره في تغزل عبلة.

النابغة الذبياني

" تَعدو الذِئابُ عَلى مَن لا كِلابَ لَه.. ُوَتَتَّقي مَربَضَ المُستَنفِرِ الحامي"
هذا البيت من نظم "زياد بن معاوية بن ضباب المري" المشهور باسم "النابغة الذبياني" واحد من الصفوة ويُعد منافس امرؤ القيس وعنترة في لقب "أشهر شعراء العرب قديماً"، ولد في العام ٥٣٥ تقريباً، وتوفي في العام ٦٠٤م تاركاً خلفه تراث عظيم من الشعر. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق