التسوس - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الاثنين، 10 فبراير 2020

التسوس


التسوس

التسوس
التسوس

إن من أكثر الأمراض إيلاماً وصعوبة على المرضى هي أمراض الأسنان، وذلك لأن أمراض الأسنان لا تصيب الأسنان فحسب وإنما يمتد تأثيرها ليصيب باقي الأعصاب، فيكون الألم مبرحاً، ومن بين أكثر أمراض الأسنان شهرة نجد التسوس، والذي سيكون مدار حديثنا في هذا المقال.

ما هو تسوس الأسنان؟

إن تسوس الأسنان هو المرض الذي يصيب الأسنان نتيجة إهمالها بمرور الزمن، ويؤدي إلى تعفن أجزاء من تلك الأسنان، وقد يتطور ذلك التعفن إلى حدوث ثقب في تلك الأسنان المصابة بالتعفن، وهو ما قد يتطور إلى زيادة حجم هذه الثقوب، وهو ما يؤدي في النهاية إلى فقدان كامل الأسنان، ويعتبر التسوس إحدى أكثر الأمراض انتشاراً.

أهم أعراض التسوس

يوجد العديد من الأعراض الناتجة عن إصابة الإنسان بتسوس في الأسنان، وأهم هذه الأعراض:
·       الإصابة بحساسية في الأسنان.
·       ظهور ثقوب في الأسنان يمكن رؤيتها بالعين المجردة.
·       ملاحظة وجود صديد حول الأسنان المصابة.
·       الإحساس بآلام في الأسنان.
·       الإحساس بآلام عند تناول المشروبات الباردة، أو المشروبات الساخنة، واستمرار تلك الآلام حتى بعد الانتهاء من تناول تلك المشروبات.
·       الشعور بآلام عند تناول الطعام.
وإهمال حالات التسوس تؤدي إلى حدوث مضاعفات شديدة الخطورة مثل:
·       ظهور خراج في الأسنان المصابة، وهو ما قد يتضاعف إن لم يتم علاجه إلى حد إصابة المريض بتلوث يهدد حياته.
·       بدء فقدان أجزاء من الأسنان المصابة.
·       الإحساس بصعوبة عند مضغ الطعام، وهو ما يؤدي إلى الإصابة بأمراض مختلفة في المعدة نتيجة عدم هضم الطعام بالشكل المناسب.
·       الإحساس بوجع شديد ودائم في الأسنان.
·       بدء تساقط كامل الأسنان المصابة بالتسوس.
·       الإصابة بعدة التهابات حادة حول الأسنان المصابة.

أهم الأسباب المؤدية للإصابة بالتسوس

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الإنسان بتسوس في أسنانه، ومن بينها:
·       عدم الحفاظ على نظافة الأسنان.
·       الإكثار من تناول الأطعمة الحاوية على كميات كبيرة من السكر مثل: الحلويات، المشروبات الغازية، العصائر المحلاة، وغيرها.
·       الإكثار من تناول المياه المعدنية على حساب مياه الشرب العادية، وذلك لأن المياه المعدنية تكون خالية من عنصر "الفلوريد"، وهو العنصر المسئول عن حماية طبقة "المينا" الموجودة على سطح الاسنان، والتي تحمي الأسنان من التعرض للتسوس، وغياب ذلك العنصر يؤدي إلى إضعاف طبقة المينا وجعلها غير قادرة على تأدية وظيفتها.
·       الإصابة بعدة مشاكل في الأسنان مثل: التراجع اللثوي.
·       الحصول على حشوات مركبة.
·       الإصابة بمرض الحرقة في المعدة.
·       تقدم العمر بالإنسان يزيد من احتمالية إصابته بالتسوس.
·       حدوث نقص في إفراز اللعاب في الفم مما يؤدي إلى تعرض الفم للجفاف، وذلك لأن اللعاب ذو دور حيوي ومهم في الحفاظ على الأسنان من التسوس؛ وذلك لأنه يعمل على غسل بقايا الطعام الموجودة في الفم، ومنع ترسبها فيما بين الأسنان، وبداخلها. كما وأن اللعاب يحتوي على عدة معادن ذات أهمية كبرى في الحفاظ على الأسنان من التعرض للتسوس، وذلك في مراحله الأولى.
·       التعرض لاضطرابات في التغذية مثل: إصابة الإنسان بمرض الشره، والذي يسمى ب "النهام"، أو إصابة الإنسان بمرض فقدان الشهية المتعمد؛ وذلك لأن اضطرابات التغذية تلك تؤثر على كمية اللعاب التي يتم إنتاجها في الفم، ولقد ذكرنا دور في حماية الأسنان.
·       الإصابة بأمراض تؤدي إلى التقيؤ بكثرة؛ وذلك لأن القيء يحتوي على الأحماض الدهنية التي تكون متواجدة في معدة الإنسان، وعند حدوث التقيؤ تنتقل تلك الأحماض من المعدة إلى الفم؛ وهو ما يؤدي إلى حدوث تآكل في طبقة المينا التي تحيط بالأسنان، ولقد ذكرنا دور المينا في حماية الأسنان بالأعلى.
·       استخدام بعض الأنواع من العلاجات المستخدمة للتخلص من السرطان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق