العنف الأسري - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأحد، 5 يناير 2020

العنف الأسري



العنف الأسري


العنف الأسري
العنف الأسري


هل سمعتم عن قصة الطفلة جنة؟ الطفلة التي فقدت حياتها بعد أن تم اغتصابها، ومن ثم كيها بالنار على مناطقها الحساسة وساقها من قبل جدتها -والدة والدتها- حتى لا تظهر عليها آثار الاغتصاب، وعانت بعد ذلك لعدة أيام من عمليات الكي تلك، وتركت دون رعاية صحية لمدة تزيد عن العشرة أيام، وفي النهاية قامت جدتها بتسليمها للمستشفى ليحاولوا إنقاذ ما تبقى من حياة الطفلة الصغيرة التي لم تعش وسطنا سوى "خمس سنوات" فقط عانت خلالها من شتى أنواع التعذيب. هذه الطفلة -رحمها الله- مثال واضح وصريح ل "العنف الأسري"، وهي إحدى ضحاياه، وما زال عداد ضحايا العنف الأسري في ازدياد، فمتى نوقف عداد الدماء ذاك عن الدوران؟

ما هو العنف الأسري

في البداية وقبل شرح الخطوات الواجب اتباعها للتقليل من ضحايا العنف الأسري يجب علينا التعريف أولاً بماهية العنف الأسري، وذلك حتى نكون قادرين على تمييزه بمجرد التعرض لإحدى حالاته لعلنا نكون سبب في إنقاذ طفل من براثنه.
العنف الأسري هو قيام أحد أفراد الأسرة من: الوالدين أو كلاهما أو الشريك في العلاقة الزوجية أو الأقارب من الدرجة الثانية والثالثة كالأخوال والأعماء وأبناء الخال وأبناء العم بالتعدي بأي شكل من الأشكال على الأطفال أو الشركاء في العلاقة الزوجية، والقيام بإيذائهم نفسياً، جنسياً، أو جسمانياً.

أشكال العنف الأسري

يأخذ العنف الأسري عدة أشكال، وهذه الأشكال مثل:
·       العنف الجسدي: وهو شكل العنف الأسري الذي يقوم فيه أحد أفراد الأسرة بالتعدي بالضرب المباشر لفرد آخر داخل الأسرة، وهذا الضرب يشمل كل أوجه الاحتكام البدني من: خنق، حرق، صفع، لكم، دفع، المنع من الحصول على الرعاية الطبية عند وجود الحاجة للحصول عليها، أو المنع من الحصول على النوم اليومي الكافي، أو الإجبار على ممارسة سلوكيات ضارة للجسم مثل: تعاطي المخدرات، أو إدمان الكحول، وقد يكون ذلك التعدي بشكل مباشر على الضحية نفسها، أو بشكل غير مباشر على الحيوان الأليف الخاص بالضحية بهدف إخافته وإلحاق الأذى به نفسياُ، وهو ما يتسبب في شعور الضحية بالخوف والألم.
·       العنف الاقتصادي: وهو إحدى أشكال العنف الأسري التي يقوم فيها الإنسان بمنع أحد أفراد أسرته من الحصول على التعليم المناسب، أو يمنعه من العمل في الوظيفة التي يريد، أو الاستيلاء على الراتب الخاص به؛ وبالتالي يصبح لديه القدرة على التحكم في ذلك الفرد وإخضاعه اقتصادياً لامتلاكه المال.
·       العنف الجنسي: وهو التعدي جنسياً على أحد أفراد الأسرة لممارسة الجنس عن طريق القوة، والإجبار، ويشمل كل أفراد الأسرة حتى فيما بين الزوج وزوجته؛ فتعدي الزوج على زوجته لإجبارها على ممارسة الجنس معه عندما لا ترغب هي في ذلك هو إحدى أشكال التعدي الجنسي. كما أن التعدي الجنسي يشمل كافة الأفعال الجنسية التي من شأنها أن تؤذي الإنسان جسدياً أو معنوياً، فهو يشمل: التحرش اللفظي، التحرش الجسدي، ويشمل التعدي الجنسي استغلال فقدان الشخص الأهلية للتحكم في قراراته لاستدراجه لممارسة الجنس، وقد يكون فقدان الأهلية ذاك بسبب: السن، المرض، المخدرات، الكحول، أو غير ذلك.
·       العنف النفسي: وهو العنف الذي يشتمل على تعرض الضحية للإيذاء النفسي نتيجة لأفعال أو ممارسات يقوم بها أحد أقارب الضحية، وقد تؤدي إلى إيذائه نفسياً وجسمانياً معاً أو إيذائه نفسياً فقط.

كيفية التصدي لهذه الظاهرة

بدأت تظهر بعض المنظمات في عالمنا العربي لمواجهة ظاهرة العنف الأسري، ولكن تظل المساعي المبذولة في بلادنا العربية للتصدي لتلك الظاهرة غير كافية، ويجب علينا في ذلك الاقتداء بالدول الغربية، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أولت الظاهرة اهتماماً كبيراً منذ منتصف القرن الماضي، ونجحت بالفعل في تقليص حالات العنف المنزلي بشكل كبير، وذلك لما بذلته من جهود، وما أنشأته من مؤسسات.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق