الجلطات - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الاثنين، 23 ديسمبر 2019

الجلطات


الجلطات


الجلطات
الجلطات

خلق الله جسم الإنسان، وجعل لكل خلية في جسم الإنسان الوظيفة المحددة لها، ولكن الإنسان هو الذي يسيء إلى جسمه، ويضر بصحته من خلال الضغط على جسمه بما يفوق قدرة الجسم على التحمل، وهو ما يؤدي إلى قيام بعض الخلايا في الجسم بتأدية وظيفة ليست بوظيفتها، وبالتالي يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة على صحة الإنسان، واليوم سنتحدث عن واحدة من هذه المضاعفات ألا وهي "الجلطات".

كيف تحدث الجلطات

تعتبر العملية التي تحدث بها عملية طبيعية يقوم بها الدم دائماً، وتعتبر عملية أساسية لاستمرار حياة الإنسان بل إن الأشخاص الذين لا تحدث لهم تلك العملية يعانون من مرض يسمى "الهيموفيليا"، وهذه العملية الطبيعية هي عملية "تخثر الدم" أو "تجلط الدم"، وتتم تلك العملية عند إصابة جسم الكائن الحي بشكل يؤدي إلى حدوث نزيف؛ فتستجيب خلايا الدم لذلك النزيف من خلال تجمع الصفيحات الدموية الموجودة داخل كريات الدم الحمراء لعمل ما يشبه السدادة؛ والتي تمنع تدفق المزيد من الدم خارج جسم الإنسان؛ وبالتالي تحافظ على حياة الإنسان، ولكن في الجلطات لا يكون الأمر نفسه؛ فتجلط الدم يحدث ولكن ليس خارج الجسم وإنما بداخله؛ وهو ما يؤدي إلى حدوث انسداد في الأوردة الدموية في جسم الإنسان، وهو ما يؤدي إلى وقف وصول الدم إلى عضو أو أكثر داخل جسم الإنسان، وهو ما يدفع إلى توقف ذلك العضو عن العمل. كما أنه من الممكن ألا يؤدي تجلط الدم داخل الأوعية إلى انسدادها تماماً، وإنما قد يسير ذلك الدم المتجلط مع مجرى الدم حتى يصل إلى العضوين الأكثر أهمية وهما القلب أو الرئتين؛ وهو ما قد يؤدي إلى انسداد شريان بهما؛ وبالتالي توضع حياة الإنسان تحت تهديد الموت بأية لحظة.

أسباب حدوث الجلطات

ترجع الأسباب الرئيسية للإصابة إلى الآتي:
·       الإكثار من تناول المشروبات الكحولية.
·       الإكثار من تدخين السجائر.
·       عدم ممارسة الرياضة بالشكل الكافي.
·       الافراط من تناول المأكولات الغنية بالدهون، مما يرفع من نسب الكوليسترول بالدم، ويؤدي إلى الإصابة بأمراض تصلب الشرايين.
·       الشعور بضغط عصبي ونفسي عالي ولفترة طويلة مما يؤدي إلى حدوث ارتفاع في ضغط الدم، وهو أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالمرض.
·       الإصابة بمرض السكري. حيث أن الجلطات تعتبر إحدى مضاعفات المرض.
·       كما أن تعاطي المخدرات يؤدي إلى الإصابة بنوع محدد من الجلطات ألا وهو الجلطة الدماغية.

أخطر أنواع الجلطات

بالطبع كل الأنواع شديدة الخطورة، ولكن الأنواع القادمة هي الأخطر فيما بينها فهي أكثرها تهديداً لحياة المريض، وهذه الأنواع كالتالي:
·       الجلطات الدماغية:
تحدث الجلطة الدماغية نتيجة تجلط الدم في الأوردة؛ وبالتالي لا يصل الدم المحمل بالأكسجين إلى الدماغ؛ وهو ما يمنع الدماغ من الحصول على كمية الأكسجين اللازمة لتأدية وظائفه بالشكل المناسب، ومع استمرار توقف إمدادات الأكسجين يتوقف الدماغ عن تأدية وظيفته بشكل كامل، فهي أخطر أنواع الجلطات على الإطلاق، وذلك بسبب صعوبة علاجها قبل أن تتسبب في إلحاق الأذى بالمريض. حيث أنها السبب الرئيسي وراء العديد من حالات الإعاقة الموجودة في العالم، وهذه الإعاقة قد تكون إعاقة جسدية كفقدان القدرة على تحريك بعض الأطراف وقد تتطور لتصل إلى فقدان القدرة على تحريك كامل الجسم، أو إعاقة ذهنية كفقدان القدرة على القيام بعدد من الأنشطة العقلية كالكتابة، القراءة، وغيرها. كما أن الجلطة الدماغية تؤدي إلى حدوث وفاة لكبار السن.
·       الجلطات القلبية
ذكرنا كيفية حدوث ذلك النوع من الجلطات في السابق، فانسداد مجرى الدم يمنع وصول الجسم مما يؤدي إلى موت أنسجة قلبية، والإصابة بهذه الجلطة يؤدي إلى توقف جزء من القلب عن العمل؛ وهو ما يؤدي إلى صعوبة ضخ الدم إلى كامل أجزاء الجسم، وفي حالة ما لم يتم التخلص من الجلطة بسرعة فإنها تتطور ليتوقف كامل القلب عن ضخ الدم؛ وهو ما يؤدي إلى وفاة المريض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق