سرطان الدم - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الاثنين، 16 ديسمبر 2019

سرطان الدم


سرطان الدم



سرطان الدم
سرطان الدم

لعل السرطان هو أكثر الأمراض فتكاً في القرن الواحد والعشرين، ومن بين كل أنواع السرطان يمكن القول أنَّ المرض الأكثر خطورة فيما بينها هو "سرطان الدم"؛ فكل أنواع السرطان الأخرى تكون في الأساس عبارة عن ورم. هذا الورم قد يتم استئصاله مبكراً ليتم التخلص من المرض نهائياً وبشكل قاطع، وقد يحدث تأخير في تشخيص المرض مما يؤدي إلى حدوث انتشار للمرض من هذا الورم إلى باقي أجزاء الجسم، ولكن المعضلة الأساسية عند التعامل مع مرض سرطان الدم هي مكان الإصابة به كما سنرى في السطور القادمة، وهو ما يجعل من الصعب استئصال المرض أو علاجه، ويكون العلاج مقتصراً على العلاج الكيميائي فقط، وهو ما يجعل من نسب الشفاء من المرض منخفضة للغاية خاصة وإن لم يتم اكتشاف المرض في مراحله المبكرة.

ما هو سرطان الدم؟

مرض سرطان الدم هو المرض الحادث في النخاع الخاص بتوليد خلايا الدم البيضاء، وهو ما يؤدي إلى حدوث زيادة غير طبيعية في عدد كريات الدم البيضاء التي يتم انتجاها بواسطة خلايا النخاع تلك؛ وهو ما يؤدي إلى وجود عدد كبير من كريات الدم البيضاء، الأمر الذي يمنعها من ممارسة وظيفتها بشكل طبيعي ألا وهي مقاومة الفيروسات والعدوى الخارجية وتخليص الجسم منها، وبالتالي يحدث قصور في هذه الوظيفة، وأغلب المصابين بهذا النوع من المرض هم الأطفال.

ما هي أبرز الأعراض الخاصة بسرطان الدم؟

ينتج عن الإصابة بالمرض حدوث الأعراض التالية:
·       الشعور بالحمى وارتفاع درجة الحرارة الخاصة بالجسم.
·       الشعور بالتعب والضعف بصورة دائمة.
·       الإصابة بأنواع مختلفة من العدوى بصورة متكررة، وهو ما يشير إلى القصور في وظيفة كريات الدم البيضاء.
·       انخفاض في وزن المريض، وذلك نتيجة لشعوره بفقدان الشهية بصورة دائمة مما يمنعه من تناول الطعام الكافي الذي يحتاجه جسمه.
·       حدوث تضخم في بعض الأعضاء الحيوية كالطحال، الكبد، وحدوث انتفاخ في الغدد الليمفاوية.
·       ظهور الكدمات نتيجة للتعرض لأية صدمات حتى وإن كانت خفيفة للغاية، بحيث تكون دليل على ضعف الجسم وعدم قدرته على تحمل الصدمات مهما بلغت قوتها.
·       التعرض لحالات نزيف متكررة بسهولة، واستغراق وقت طويل حتى يتجلط الدم.
·       الشعور بضيق في التنفس عند ممارسة أي مجهود حتى وإن كان بسيطاً.
·       رؤية وملاحظة بقع حمراء صغيرة على جلد المريض.
·       التعرق بصورة مبالغ فيها وغير معتادة من قبل المريض، وخصوصاً أثناء النوم.
·       الشعور بأوجاع متفرقة في العظام.
عند التعرض لأي من هذه الأعراض يجب على المريض التوجه للطبيب مباشرة، وعدم تأجيل الأمر؛ فكلما اكتشف المرض في مراحله الأولية كلما ارتفعت نسب الشفاء منه، وهو أمر حيوي للغاية عند التعامل مع أمراض السرطان بوجه عام، وسرطان الدم بوجه خاص.

أهم الأسباب المؤدية للإصابة بمرض سرطان الدم

يوجد العديد من الأسباب التي قام الأطباء برصدها، والتي تؤدي إلى الإصابة بالمرض، ومن بين هذه الأسباب:
·       التعرض السابق لنوع آخر من أمراض السرطان، وذلك لتعرض أولئك المرضى للعلاج الكيميائي والإشعاعي أثناء تلقيهم للعلاج مما يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالمرض.
·       وجود عدد من العوامل الوراثية، والتي تؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالمرض، فمثلاً نجد أن المصابين بمتلازمة داون هم أكثر احتمالية للتعرض لمرض سرطان الدم أكثر من غيرهم.
·       التعرض للإشعاع النووي مثل ما حدث مع الناجين من انفجاري هيروشيما وناغازاكي في اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية، والذين تعرضوا للمواد النووية الموجودة في الغبار الذري مما أدى إلى وفاة كثير منهم فيما بعد نتيجة الإصابة بسرطان الدم.
·       التعرض بصورة دائمة ومستمرة لعدد من المواد الكيميائية مثل: البنزين، والدخان الصادر من احتراق التبغ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق