طريقة صقل وتلميع وفحص المرايا المستخدمة في المقراب العاكس - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأحد، 10 نوفمبر 2019

طريقة صقل وتلميع وفحص المرايا المستخدمة في المقراب العاكس


طريقة صقل وتلميع وفحص المرايا المستخدمة في المقراب العاكس




طريقة صقل وتلميع وفحص المرايا المستخدمة في المقراب العاكس
طريقة صقل وتلميع وفحص المرايا المستخدمة في المقراب العاكس



منذ القدم ويحاول البشر جاهدين ابتكار المناظير التي من شأنها مساعدتهم في رؤية أعدائهم من مسافات كبرى؛ وذلك حتى تتوافر لديهم فرصة أكبر في تجهيز الجيوش للتصدي لأولئك الأعداء، ومع مرور الوقت والتطور التدريجي الذي شهدته البشرية أصبحت أنظار البشر موجهة بشكل أكبر ناحية الفضاء، وازدادت الرغبة في اكتشاف ذلك العالم المجهول، وبوجود تلك الرغبة المتزايدة وجد البشر أنفسهم بحاجة إلى تطوير التلسكوبات التي تمكنهم من رؤية ودراسة الأجرام السماوية على بعد ألاف الأميال، ومن ضمن هذه التلسكوبات التي قام البشر بتطويرها نجد المقراب العاكس، سنتعلم سوياً كيفية تصنيع نسخة مصغرة منه بشكل بسيط وسلس، ولكن علينا أولاً أن نعرف كيف يعمل المقراب العاكس.

طريقة عمل المقراب العاكس

يعمل المقراب العاكس من خلال وضع عدد من المرايا العاكسة بزوايا معينة، حيث يتم استغلال أشعة الضوء الصادرة من الأجرام السماوية من خلال عكسها عدة مرات باستخدام تلك المرايا، وفي كل مرة يتم عكس تلك الأشعة يتم تكبير الصورة، وذلك وصولاً للعدسة الأخيرة الموجودة في نهاية المقراب، وتلك العدسة تسمى بالعدسة العينية، والتي تمكن الراصد من رؤية الأجرام السماوية بوضوح أكبر بكثير، وكلما زاد عدد المرايا ودقة المقراب العاكس وحجمه؛ كلما كنا قادرين على رؤية تلك الأجرام بصورة أكثر وضوحاً، وأصبحنا قادرين على تمييز كامل مواصفاتها بالتفصيل، وكان أول من اخترع ذلك النوع من التلسكوبات هو العالم الإنجليزي إسحاق نيوتن، وذلك في عام ١٦٦٨ ميلادياً. حيث استخدم العالم الشهير مكتشف الجاذبية الأرضية أبسط أنواع التلسكوبات على الإطلاق من خلال صنع مقراب عاكس باستخدام عدة مرايا. بحيث تعكس كل مرآة من تلك المرايا الصورة التي تتلقاها من المرآة التي تسبقها، وفي النهاية تحصل نيوتن على صورة مكبرة للجسم الذي يريد رؤيته، وكانت تمتاز تلك الصورة بالوضوح وتفادي العيوب الموجودة في التلسكوبات الكاسرة للضوء.

طريقة صقل وتلميع وفحص المرايا المستخدمة في المقراب العاكس

يتم صقل وتلميع المرايا المستخدمة في المقراب العاكس من خلال عدة عمليات تتم على عدد من المراحل، وهذه العملية تشمل تنعيم الأسطح الزجاجية بالرمال، وحك هذه الأسطح عدة مرات حتى يزداد وضوح الصور المنعكسة على أسطح تلك المرايا، كما ويمكن طلاء أسطح تلك المرايا بالمعادن التي تزيد من جودة تلك المرايا، وأشهر تلك المعادن هو معدن الألومينيوم، والفضة، وهما أفضل نوعين من المعادن اللذان يزيدان من درجة الوضوح الخاصة بالصور المنعكسة من المرايا.

طريقة صنع مقراب عاكس بسيط

يمكننا أن نستغل هذه المقالة في صناعة مقراب عاكس قليل التكلفة، وبمجهودك الذاتي، وذلك من خلال استخدام أشياء قليلة التكلفة مثل: ورق كرتون مقوى، عدستين زجاجتين، ومسطرة. تتم عملية التصنيع من خلال وضع العدسة الأولى أمام العدسة الثانية، بحيث تكون كلتا العدستين موجهتين ناحية الجسم المراد تكبير صورته، بعد ذلك نقوم بزيادة المسافة بين العدستين تدريجياً حتى نصل إلى المسافة الأنسب التي تتكون عندها الصورة الأكثر وضوحاً والتي تبدأ في الخفوت عند زيادة المسافة، وعند تحقق تلك المسافة نرصدها بالمسطرة ونحددها بالتحديد، وبعد ذلك نأتي بورق مقوى من الكرتون يبلغ طوله ضعف المسافة التي قمنا بقياسها باستخدام المسطرة، ومن ثم نقوم بلف ذلك الورق المقوى على هيئة مخروط، ونقوم بعمل فتحات بنفس أبعاد العدستين المستخدمتين سابقاً، ومن خلال الصمغ نقوم بلصق العدستين على طرفي الورق المقوى بنفس الوضعية التي كانتا عليها أول مرة عند قياس المسافة بالمسطرة، وتبدأ باستخدام المقراب العاكس الخاص بك كيفما تشاء، وبالطبع هو يختلف بشكل كبير عن المقراب العاكس المتطور المستخدم في رصد الأجرام السماوية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق