الدهون - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأربعاء، 30 أكتوبر 2019

الدهون


الدهون


الدهون
الدهون


كثيراً ما نسمع عن الدهون وأضرار تناولها، وعن الأمراض التي تسببها، وكيفية التخلص من الدهون الزائدة في جسم الإنسان من خلال ممارسة التمارين الرياضية واتباع الحميات الغذائية، ولكن هل تعرف أن تناول بعض الأنواع من الدهون هو في الواقع أمر مفيد، بل إن بعضها يعتبر ضروري لتزويد الإنسان بالطاقة التي يحتاجها للبقاء على قيد الحياة مثلما يفعل سكان الإسكيمو مع دهون فقمات البحر التي يتناولونها، وفي السطور التالية سنتحدث عن كل هذا موضحين ما هي الدهون؟ وكيف تكون ضارة وكيف تصبح مفيدة للإنسان؟

ما هي الدهون؟

الدهون ما هي إلا الاسترات التي تنشأ من بعض الأحماض الدهنية، والاسم الكيميائي للدهون هو "الجليسريدات"، وهي تنقسم إلى عدة أنواع طبقاً لدرجة تشبعها، وتختلف هذه الأنواع فيما بينها من حيث الفائدة والضرر عند تناولها، وتكون الدهون في الحالة الصلبة في درجات الحرارة العادية بينما تتحول للحالة السائلة مع ارتفاع درجات الحرارة، وتتميز الدهون بمختلف أنواعها بأنها لا تذوب في الماء، وهي مصدر غني للطاقة، فالدهون قادرة على توفير ضعف الطاقة تقريباً التي يوفرها نفس الحجم من البروتينات أو الكربوهيدرات.

أنواع الدهون

يوجد نوعين معروفين من الدهون، ويتم تحديد مدى انتماء الدهون لإحدى هذين النوعين طبقاً لدرجة التشبع لذرات الكربون المكونة لهذه الدهون، وهذان النوعان هما كالتالي:
·       الدهون المشبعة
هي الدهون التي تحتوي على ذرات كربون مشبعة، ولا تحتوي الروابط بينها على أية روابط مضاعفة، وهذا النوع من الدهون ضار للغاية لجسم الإنسان لما قد يؤدي إليه من أمراض خطيرة تؤثر سلباً على صحة الإنسان، ولذا فإن الحد المسموح به يومياً لهذه الدهون هو ٣٠ جراماً للرجل البالغ، بينما يجب ألا تزيد المرأة البالغة عن تناول ٢٠ جراماً يومياً من هذه الدهون المشبعة، وأشهر الأطعمة التي تحتوي على هذه الدهون المشبعة: الألبان ومنتجات الحليب من أجبان وسمن وزبدة وغيرها، وأنواع اللحوم الحيوانية المختلفة، ولعل أشهر أنواع الدهون المشبعة وأكثرها استخداماً هي الدهون المتحولة، والتي تشمل الزيوت المهدرجة "السمن الصناعي" وبعض منتجات الألبان واللحوم.
·       الدهون الغير مشبعة
هي النوع الآخر من الدهون والتي تحتوي على ذرات كربون توجد بين روابطها ببعضها البعض رابطة ثنائية واحدة على الأقل، هذه الرابطة الثنائية هي ما تجعل من تلك الدهون مفيدة، وذلك على عكس الدهون المشبعة، حيث أنها وعلى النقيض من الدهون المشبعة فإن الأطباء لا يضعون حداً يومياً لكميات تناولها بل وينصحون مرضاهم بتناولها لما تمثله من فائدة لجسم الإنسان، وهذه الدهون تشمل الأطعمة التي تحتوي على أوميغا بنوعيها ٣ و٦، وأهم هذه الأطعمة: الزيوت الطبيعية كزيت الزيتون، وزيت بذور الكتان، والمأكولات البحرية كالروبيان والسلمون والسردين وسمك التونا وغيرها من الأسماك الغنية بدهون الأوميغا، كما وتتواجد الدهون الغير مشبعة في المكسرات كالجوز والبندق وعين الجمل واللوز، وقليل من أنواع الخضار مثل: جوز الهند والأفوكادو.

فوائد وأضرار الدهون

كما ذكرنا فإن الدهون المشبعة ضارة للغاية ولعل الفائدة الوحيدة المرجوة من تناولها هو الحصول على الطاقة اللازمة للحياة، ويكون ذلك بكميات محدودة يومياً، حيث تحتوي على عديد الأضرار إن أكثر الإنسان من تناولها، هذه الأضرار هي:
·       تزيد من احتمالية تعرض الإنسان لأمراض القلب المختلفة، والتي قد تؤدي إلى الوفاة في حالة تفاقم المرض.
·       تؤدي بصورة غير مباشرة إلى إصابة الإنسان بأمراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض السكري؛ وذلك لأن الإكثار منها يسبب زيادة كبرى في وزن الإنسان؛ وذلك لما تنتجه تلك الدهون من نسب عالية من السعرات الحرارية عند احتراقها داخل جسم الإنسان.
·       تؤدي إلى رفع مستويات الكوليسترول في الدم.
بينما وعلى النقيض تماماً لا توجد أية أضرار وراء تناول الدهون الغير مشبعة بل كلها فوائد تظهر جلية على صحة الإنسان عند تناولها؛ فهي:
·       تساعد الإنسان في الحصول على مختلف الأنواع من الفيتامينات.
·       تساعد الإنسان في توفير الأحماض الدهنية الأساسية التي يحتاجها الجسم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق