3-1 : البكتيريا – البكتيريا والفيروسات - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019

3-1 : البكتيريا – البكتيريا والفيروسات




3-1 : البكتيريا – البكتيريا والفيروسات





البكتيريا: هي مخلوقات حية مجهرية بدائية النوى ليس لها نواة ولكنها تحتوي على DNA ولا تحتوي على عضيات محاطة بأغشية.

* البكتيريا البدائية:
1 ـ بعضها محبة للحموضة والحرارة: تعيش في بيئات ساخنة حمضية (بالقرب من فوهات البراكين في قاع المحيط).
2 ـ بعضها محب للملوحة: تعيش في أوساط مالحة مثل (البحر الميت).
3 ـ بعضها هوائية، وبعضها غير هوائية مثل (المولدة لغاز الميثان).


* البكتيريا الحقيقية:

1 ـ توجد في كل مكان ماعدا البيئات القاسية (عكس البدائية).
2 ـ لها جدار خلوي يحتوي على ببتيدوجلايكان (عكس البدائية).
3 ـ لبعضها جدار خلوي ثاني.
4 ـ لبعضها القدرة على القيام بعملية البناء الضوئي مثل
 (البكتيريا الخضراء المزرقة).


* الفروق بين البكتيريا الحقيقية والبكتيريا البدائية:

1 ـ الحقيقية يحتوي جدارها على ببتيدوجلايكان بينما البدائية لا يحتوي على ببتيدوجلايكان .
2 ـ اختلاف الدهون في الأغشية البلازمية والبروتينات الرايبوزومية وحمض (DNA) .


  تركيب البدائيات  

أ ـ الكروموسومات:
1 ـ جيناتها على شكل كروموسوم حلقي تسمى (نظير النواة).
2 ـ لبعضها قطعة أصغر من DNA تسمى (البلازميد) لها شكل حلقي أيضًا.

ب ـ المحفظة:
هي طبقة من السكريات العديدة حول الجدار الخلوي (في بعضها).

* وظائفها: 
 1ـ حمايتها من الجفاف.
2 ـ مساعدتها على الالتصاق بالسطوح.
3 ـ حمايتها من أن تبتلعها خلايا الدم البيضاء ومن المضادات الحيوية.


ج ـ الأهداب:
توجد على السطح الخارجي لبعض الأنواع.

* وظائفها:
 1 ـ تساعد على الالتصاق بالسطوح.
2 ـ تلعب دورا في تبادل المادة الوراثية عند التكاثر بالاقتران.

د ـ الحجم:

صغيره جداً في حجمها (طولها 1ـ 10ميكرومتر، عرضها 0.7 ـ 1.5 ميكرومتر ).


  التعرف على البدائيات  

يمكن التعرف عليها وتصنيفها من خلال:

أ ـ الشكل: لها ثلاثة أشكال (كروية ـ عصوية ـ حلزونية) .

ب ـ الجدار الخلوي:
في البكتيريا الحقيقية تستخدم صبغة جرام للتمييز بين أنواع البكتيريا على حسب تركيب الجدار.

* بكتيريا جدارها يحتوي على:

- كمية كبيرة من ببتيدوجلايكان (موجبة جرام) تأخذ اللون الأزرق (القرمزي).
- قليل من ببتيدوجلايكان + طبقة دهنية (سالبة جرام) تأخذ اللون الأحمر (الوردي) .

ج ـ الحركة:

بعضها تتحرك بواسطة: 
- الأسواط :( على شكل خيوط في البدائيات وعلى شكل أنابيب في الحقيقية).
- الانزلاق: (فوق الطبقة المخاطية التي تفرزها).


  تكاثر البدائيات  

بإحدى طريقتين هما:

أ ـ الانقسام الثنائي (لا جنسي): يتم في الظروف الملائمة حيث تنقسم الخلية كل 20 دقيقة إلى خليتين متماثلتين وراثياً.

ب ـ الاقتران (جنسي): يتم فيه تبادل المادة الوراثية بين خليتين بعد التصاقهما بمساعدة الأهداب حيث تنتج انواع ( سلالات ) جديدة .


  عمليات الأيض في البدائيات  

أ ـ التغذية في البكتيريا:
حيث تصنف إلى:
1 ـ بكتيريا ذاتية التغذية: هي التي تصنع غذائها بنفسها بعملية البناء الضوئي.
2 ـ بكتيريا غير ذاتية التغذية: لا تستطيع صنع غذائها بنفسها (معظمها مترممة علي
بقايا المخلوقات الحية).

ب ـ التنفس في البكتيريا:
حيث تصنف إلى:
1 ـ بكتيريا هوائية إجبارية: تحتاج إلى الأكسجين O2.
2 ـ بكتيريا لاهوائية إجبارية: لا تحتاج إلى الأكسجين حيث تحصل على الطاقة من عملية التخمر.

  بقاء البكتيريا  

هنالك طرق تحافظ البكتيريا من خلالها على حياتها إذا أصبحت الظروف البيئية غير ملائمة وقاسية مثل تغير شديد في الحرارة، أو ندرة في الماء ….. الخ.  ومن هذه الطرق ما يلي:

أ ـ الأبواغ الداخلية:
* البوغ الداخلي: هو خلية كامنة تقاوم الظروف القاسية مثل (الحرارة العالية، البرودة الشديدة، الجفاف، الأشعة فوق البنفسجية).

عند تحسن الظروف ينمو البوغ معطياً خلية جديدة (هذه الطريقة لا تعتبر من طرق التكاثر لأنها لا تؤدي إلى زيادة عددية).

ب ـ الطفرات:
هي تغير عشوائي في ترتيب الجينات في الكروموسوم (DNA) ينتج عنه أشكال جديدة من الجينات وصفات جديدة وتنوع وراثي.

لذلك فالطفرات الوراثية تساعد البكتيريا على البقاء في بيئة دائمة التغير.

  علم بيئة البكتيريا  

العديد من البكتيريا مفيدة فهي تساعد على تسميد الحقول وتدوير المواد الغذائية وحماية الجسم وإنتاج الغذاء والدواء، ونسبة قليلة منها ضارة تسبب الأمراض.

* تدوير المواد الغذائية وتثبيت النيتروجين:
أ ـ المحللات أو (ملتهمة المواد العضوية):
هي المخلوقات التي (تتغذى) تحصل على الطاقة من المخلوقات الميتة. ومن المحللات (البكتيريا).
ـ تعمل المحللات على: 
1 ـ اعادة مواد غذائية إلى التربة.
2 ـ تثبيت النيتروجين في التربة.

إذا لم يتم ذلك سوف تُستهلك المواد من التربة وبالتالي يلزمنا استخدام المزيد من الأسمدة.

ب ـ تثبيت النيتروجين:
هو تحويل غاز النيتروجين N2 إلى مركبات نيتروجينية يستفيد منها النبات (حيث تقوم بذلك البكتيريا التي تعيش في العقد النيتروجينية للنباتات البقولية).

* الفلورا الطبيعية:
هي البكتيريا النافعة أو غير الضارة التي توجد في جسم الإنسان والتي تتنافس مع البكتيريا الضارة وتمنعها من إحداث المرض.

مثل ( اشيريشيا كولاي ) التي تتبادل المنفعة مع الإنسان  حيث تستفيد من الإنسان المسكن و الغذاء ، وتزود الإنسان بفيتامين الذي تمتصه الأمعاء ويمنع تجلط الدم .

* الغذاء والدواء:
من فوائدها:
1 ـ تساعد في صناعة الأغذية مثل (الجبن، اللبن، المخلل، الشوكولاتة)
2 ـ إنتاج فيتامين B12 والرايبوفلافين.
3 ـ مهمة في مجال الأدوية والبحث العلمي.
4 ـ إنتاج المضادات الحيوية مثل (الستربتومايسين، التتراسايكلين، الفانكومايسين ).

* البكتيريا المسببة للمرض:
تسبب المرض للإنسان والنبات والحيوان بطريقتين هما:
1 ـ تكاثرها السريع وانتشارها في الجسم.

2 ـ بعضها يفرز سموم: مثل (المسببة لتسمم الغذاء تفرز سم يشل الجهاز العصبي)

مواد أخرى: مثل (المسببة لتسوس الأسنان تفرز حمض ينخر الأسنان)







تم بحمد الله

نستقبل أسئلتكم واستفساراتكم واقتراحاتكم في خانة التعليقات
"نرد على جميع التعليقات"


بالتوفيق للجميع...^_^


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق