التركيب الداخلي للمدينة Internal Structure of City - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأربعاء، 14 أغسطس 2019

التركيب الداخلي للمدينة Internal Structure of City


التركيب الداخلي للمدينة
Internal Structure of City

التركيب الداخلي للمدينة  Internal Structure of City
التركيب الداخلي للمدينة  Internal Structure of City

التركيب الداخلي للمدن هو تحليل لتوزيع المساحات التي إما تكون نشيطة وظيفياً أو خدمياً أو صناعياً مستثمرة في أرضيها من خلال المتغيرات الجغرافية والطبيعية التي تتحكم في أنماط توزيعها.  وكل هذه الأنماط تكون موزعة حول المنطقة المركزية CBD، تكون المنطقة المركزية عادة إما صناعية أو إدارية.

وكلما كبر حجم المدينة وازدادت أهمية موقعها كلما ازداد تنوع استعمالات الأرض فيها وأضيفت إلى وظائفها وظائف جديدة كالاستعمال الصناعي والصحي والتعليمي والترفيهي واستعمالات الارض للنقل والكثافة السكانية ونوع السكن ومستوى الدخل وغيرها من الخدمات الأخرى.

  وبالرغم من التشابك والتداخل بين استعمالات المختلفة للأرض في المدينة فإن المهتمين بدراسات المدن من جغرافيين واجتماعيين واقتصاديين قد اكتشفوا قوانين وأفكار ونظريات تفسر توزيع هذه الاستعمالات سواء من حيث قربها لقلب المدينة أو بعدها عنها نحو الأطراف. لا توجد نظرية متكاملة تصدق في تفسيرها لجميع الاستعمالات ولكل المدن وأنه من الضروري التعرف على تلك النظريات أو على أبرزها.


نظريات التركيب الداخلي للمدينة:
1-  نظرية الدوائر المتمركزة Contently Zone Theory.


نظرية الدوائر المتمركزة Contently Zone Theory
نظرية الدوائر المتمركزة Contently Zone Theory
قام الباحث الاجتماعي إرنست بورغس Ernest Watson Burgess  بعمل دراسة لمدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1925 م، وخلاصة هذه النظرية هي بأن المدن تتوسع على شكل عدة دوائر، وتقسم هذه النظرية المدينة إلى 5 مناطق دائرية وهي:
-       منطقة قلب المدينة: هي نواة المدينة التي تشمل جميع الخدمات.
-       منطقة الانتقال: تتميز بتغيرات الكبيرة جداً حيث تكون متدرجة في استعمالاتها، وتوجد فيها المساكن على مستويات مختلفة مثل المساكن العريقة والعمارات السكنية محدودة الدخل أو المنخفضة.
-       منطقة سكن العمال: تعرف عادت بأنها أقل الأماكن تكلفة للسكن.
-       منطقة المساكن الأفضل: تكون هذه الأماكن للأفراد متوسطي الدخل.
-       منطقة الضواحي: تمتاز بوجود خطوط المواصلات وبعض الخدمات الرئيسة ويسكنها الأغنياء.

2- نظرية القطاع أو نموذج هويت:

نظرية القطاع أو نموذج هويت
نظرية القطاع أو نموذج هويت
وهو نموذج خططه العقاري والمستثمر هوميروس هويت Homer Hoyt في عام 1939 م، وتطابق نموذجه مع مدينة مونشنغلادباخ Monchengladbach بدرجة كبيرة جدا، وتقوم هذه النظرية على تقسيم المدينة إلى 5 قطاعات ولها مركز وهي:
-       المنطقة المركزية للأعمال التجارية: وهي تشمل كل من المكاتب والبنوك والمتاجر والمستشفيات والشركات وغيرها.
-       منطقة تجارة الجملة والصناعات الخفيفة: تشمل مصانع كل من الملابس والخزف ودور النشر والصحف وغيرها.
-       مساكن ذو الدخل المنخفض: وهي تشمل البيوت الشعبية ومساكن العمال وتكون ذات تكلفة منخفضة.
-       مساكن ذو الدخل المتوسط: وهي تشمل عادة العمائر متوسطة الأجر.
-       مساكن ذو الدخل المرتفع: وهي مساكن أغنياء المدينة وتتميز الفخامة والبناية الحديثة.



3-  نظرية النوايا المتعددة:
نظرية النوايا المتعددة
نظرية النوايا المتعددة

قدم هاريس واولمان نموذجا لا يتجمع فيه نمط استخدام الأراضي حول مركز واحد، بل حول نويات مركزية منفصلة، وتقسم هذه النظرية المدينة إلى تسعة مراكز وهي:
-       المنطقة المركزية للأعمال التجارية: تتضمن المتاجر والبنوك والفنادق.
-       منطقة تجارة الجملة والصناعات الخفيفة: تتضمن مصانع كل من الملابس والخزف ودور النشر والصحف وغيرها.
-       مساكن ذو الدخل المنخفض: وهي تتضمن البيوت الشعبية ومساكن العمال وتكون ذات تكلفة منخفضة.
-       منطقة الصناعات الثقيلة: تتضمن مصانع سبائك ومصانع كلا من الحديد والفحم والصلب والسيارات وغيرها.
-       منطقة الأعمال والتجارة الخارجية: وتضم مركز أخر للتجارة وتكون متصل بالمركز الذي يكون داخل المدينة.
-       مساكن الضواحي: تضمن المساكن ذات الأراضي الواسعة وذلك لانخفاض أسعارها بسبب بعدها عن منطقة مركز المدينة.
-       صناعات الضواحي: وتضم الصناعات الكيماوية والتكرارية وغيرها من الأنشطة.





وختاما نتمنى أن يكون الموضوع نال إعجابكم ونهلتم منه الفائدة المرجوة... بالتوفيق للجميع... ^_^






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق