وقتك هو عمرك فلا تضيعه - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الجمعة، 3 يوليو 2020

وقتك هو عمرك فلا تضيعه


وقتك هو عمرك فلا تضيعه

وقتك هو عمرك فلا تضيعه
وقتك هو عمرك فلا تضيعه


"وقتك هو عمرك فلا تضيعه" كم من مرة صادفت تلك الجملة لكني لم أتمكن من معرفة معناها ولم أصل إلى جوهرها حتى وقت قريب؛ فدعني أساعدك في الوصول لذات الجوهر.
إذا سألتك ما هو الشيء الأعلى ثمناً على سطح الكرة الأرضية؛ فماذا ستكون إجابتك؟
ربما تكون الذهب، وربما الألماس، لا تنسى الياقوت فهو باهظ الثمن أيضاً، ولكن -في أغلب الظن- لن تكون إجابتك صحيحة؛ فالإجابة الصحيحة هي "الوقت" ذلك الشيء الذي نتعامل معه بصورة يومية دون أن نشعر، ويتسرب شيئاً فشيئاً من بين أيدينا سواء رغبنا ذلك أم لم نرغب؛ فحتماً سيمر.

الأهمية التي يمثلها

يعتبر الوقت غاية في الأهمية؛ فهو لا يمكن تعويضه بأي حال من الأحوال، فهو يمضي دون رجوع، ويذهب دون عودة؛ منَّا من يستغله بالشكل الأمثل؛ فيعبد الله حق عبادته، ويتقن عمله حق الإتقان، ويساعد الناس، ومنَّا من لا يشعر بالوقت وهو يمضي؛ فيظل يحلم بالمستقبل المشرق المضيء دون أن يتخذ من الخطوات ما يضمن له الوصول لذلك المستقبل المشرق؛ وبالتالي يضيع عمره هباء فلا يصل للمستقبل الذي رسمه لنفسه، ولا يصل لأي شيء على الإطلاق.
يعير الكثير من الناس أهمية دنيا للوقت فلا يعرفون أن الوقت هو حياتهم؛ وأنهم بعد انقضائه لن يكونوا شيئاً مذكوراً.

كيفية تنظيم الوقت

يعتبر تنظيم الوقت غاية في الأهمية، وهو واحد من أهم الأسباب التي تساعد في الوصول للنجاح، وذلك بغض النظر عن توجهات الإنسان سواء أكان: رب أسرة يسعى إلى الاهتمام بعائلته وتوفير حياة أفضل لهم، أو تاجر يسعى إلى الوصول لمكانة أعلى وأفضل بين التجار، أو رئيس الدولة الذي يسعى للنهوض ببلاده؛ فكل هذه الأمثلة التي ذكرناها تحتاج إلى إدارة نفسها أولاً، وذلك قبل أن تتمكن من إدارة أي شيء أخر.
يمتلك الإنسان كامل الحرية في التصرف بوقته كيفما يشاء؛ ولهذا كان ظهور مفهوم إدارة الوقت لتنظيم حياة الأفراد، ولتختلف التعريفات التي وضعها الأشخاص لهذا المفهوم فيما بين من يرى أن هذا المفهوم يعني العمل بشكل متواصل طوال اليوم، وعدم الترفيه عن النفس على الإطلاق، وهو تعريف خاطئ تمام الخطأ، فالتعريف الصحيح هو تنظيم الوقت بحيث لا يغلب العمل على حياة الإنسان الشخصية، ويوازن الشخص بين العمل والاستمتاع بالحياة، وهو أمر منطقي إلى حد بعيد.

كيفية استغلال الوقت الاستغلال الأمثل

من الممكن أن يقوم الإنسان باستغلال الوقت كيفما يريد لممارسة ما يحلو له من مهام من شأنها أن تفيده في مستقبله، ولكن حتى يستطيع القيام بذلك فإنه لابد له من القيام بالآتي:
·       الاستيقاظ مبكراً، وتجنب النوم لفترات طويلة، أو النوم لساعات متأخرة؛ حيث نجد من يستيقظ ظهراً أو عصراً؛ فيضيع بذلك أكثر من نصف يومه؛ وذلك طبعاً في حالة عدم كون الشخص عامل بالوردية الليلية حيث يفرض عليه عمله العمل طوال الليل والنوم خلال الصباح.
·       القيام بممارسة تمارين رياضية ولو بسيطة بعد الاستيقاظ من النوم؛ حيث أثبتت الدراسات أن تلك التمارين من شأنها تحسين الحالة الصحية للإنسان، كما وأنها تزيد من حالة النشاط لدى الشخص خاصة قبل ذهابه للعمل أو الدراسة.
·       القيام بوضع خطط يومية من أجل تحديد المهام ذات الأولوية للقيام بها، والقيام بتخصيص الفترة الزمنية الأنسب للقيام بكل مهمة من هذه المهمات على حدى وعلى الصورة الأمثل.
·       القيام بالحصول على القدر المناسب من الهدوء والراحة فيما بين كل مهمة والتي تليها؛ وذلك لمساعدة العقل والجسد عموماً على استرجاع نشاطه للقيام بالمهمة الثانية بذات النشاط الذي تمت به المهمة الأولى.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق