كيف تتحكم بانفعالاتك - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأربعاء، 17 يونيو 2020

كيف تتحكم بانفعالاتك


كيف تتحكم بانفعالاتك


كيف تتحكم بانفعالاتك
كيف تتحكم بانفعالاتك

إن الغضب مهلكة وضياع للحق، وكثير من المواقف التي حضرناها أثبتت صحة ما نقول، ومن خلال السطور القادمة سوف نحاول أن نوضح لك الطريقة الأفضل حتى تتحكم بانفعالاتك.

أولاً: فكر جيداً

يجب عليك أن تقوم بالتفكير جيداً قبل قيامك باتخاذ أية خطوة تجاه أمر ما، وأن تتأكد أولاً أن ما يدفعك لاتخاذ تلك الخطوة هو تفكيرك المنطقي وحده وأن انفعالاتك ليس لها دور في ذلك، والدليل على قدرة الانفعالات في التأثير على قرارتنا هو ما نجده عند قيام الكثير من الموظفين بالاستقالة من أعمالهم لمجرد شعورهم بالضغط أو الغضب من مدراءهم ولكنهم ما يلبثون أن يندموا على ذلك القرار الذي اتخذوه عند الغضب أو الانفعال، وبالتالي فإن الخبراء ينصحون بالعدّ أولاً قبل اتخاذ أي قرار من واحد إلى عشرة؛ وذلك حتى يتوفر لك الوقت المناسب للتفكير جيداً قبل اتخاذ القرار.
كما أن التنفس بشكل بطيء قد أثبت قدرته على التحكم بانفعالاتك؛ فكلما كان تنفسك أبطأ كلما كنت أكثر هدوءً، وأكثر قدرة على التفكير بشكل منطقي؛ حيث أن الدراسات قد أثبتت أن من يكون شهيقه أطول من زفيره؛ فإن انفعالاته تكون هي المسيطرة عليه، لذا عندما يتحول الأمر ويصبح زفيره هو الأطول من شهيقه "عن طريق التنفس ببطء"؛ فإن حالته النفسية تتحول ويصبح أكثر هدوءً.

ثانياً: اعرف سبب انفعالك

معرفة السبب الذي أدى لانفعالك في المقام الأول هي الخطوة التالية، وتعتبر هي الخطوة الأهم لكي تتحكم بانفعالاتك؛ فمعرفتك لسبب الانفعال مع التفكير بهدوء وعقلانية سيدفعانك لاتخاذ القرار الأنسب؛ ففي كثير من الأحيان يكون السبب وراء الانفعال تافه ولا يستحق كل هذا الانفعال، وبالتالي يجب أن يكون رد فعلك بسيط بنفس بساطة السبب، كما أن دراستك لسبب الانفعال يعطيك مبرراً للطرف الآخر المتسبب في هذا الانفعال.
والدليل على ذلك ما نشهده من عديد المشاكل الزوجية؛ فكثير من الأحيان تكون الخلافات بين الزوجين تافهة، ونقصد بالتافهة أنه لا يستحق حتى ذكرها؛ فقد يكون الخلاف حول موضع التلفاز أو موضع الثلاجة أو ما شابه ذلك، ولكن نتيجة لانفعال الزوجين بشكل غير مبرر قد تصل الأمور لطريق مسدود بحيث يتفوه كل من الزوجين بما لا يليق تجاه الطرف الآخر، وتكون النتيجة الحتمية لذلك هو تشوه العلاقة فيما بينهما، وقد يتبع ذلك تطورات مؤسفة تؤدي لإنهاء العلاقة من الأساس، أما إذا حاول الزوجان في بداية الخلاف التحكم في انفعالاتهم والتوصل إلى السبب الحقيقي وراء هذا الخلاف؛ فإن الخلاف سيُحل في غضون دقائق.

ثالثاً: ممارسات تساعدك في التحكم بانفعالاتك على المدى البعيد

هنالك عدد من الممارسات التي من شأنها أن تساعدك على المدى البعيد في التحكم بانفعالاتك، ومن بين تلك الممارسات نجد:
·                 ممارسة الرياضة: تعتبر التمارين الرياضية أحد أهم الأدوات التي تساعد بشكل كبير في عملية التحكم بالانفعالات؛ فممارسة الشخص للرياضة يساعد على:
o                الخفض من معدلات التوتر، والمساعدة على الوصول لحالة الاسترخاء.
o                العمل على طرد الطاقة السلبية التي يشعر بها الشخص، وتعويضها بطاقة إيجابية، ولقد أثبتت الدراسات أن من يمارسون الرياضة بشكل منتظم يشعرون برضا أكبر عن أنفسهم وعن حياتهم عن أولئك الغير ممارسين للرياضة.
من بين أشهر وأهم الرياضات التي يمكن أن تمارسها نجد: الركض، الهرولة، السباحة، اليوغا، وغير ذلك من الرياضات "لكن يفضل تجنب الرياضات التنافسية ككرة القدم وغيرها".
·                 عدم كبت ما تشعر به، والإفصاح عن كل ما يدور بخاطرك أولاً بأول؛ وذلك حتى لا يكون بقلبك عداوة تجاه أي شخص، ولا تختزن أية طاقة سلبية بداخلك من شأنها أن تؤثر على قراراتك المستقبلية.
·                 الاعتماد على ممارسة هواية ما خلال وقت فراغك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق