التنمر - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الأربعاء، 26 فبراير 2020

التنمر


التنمر

التنمر
التنمر

عندما ترجع بالزمن للوراء فإنك ستشعر بالحنين إلى تلك الأيام التي كنت ما تزال فيها طفلاً صغيراً لا يلقي للهموم أي بال، وكل هدفه في الحياة اللعب والاستمتاع مع أصدقائه فتبتسم لتلك الذكرى التي حركت مشارعك، ولكن في الأغلب ستمحى تلك الابتسامة من على وجهك إن كنت من أصحاب الحظ التعيس الذين تعرضوا للتنمر من قبل أصدقائهم، ولكون الظاهرة اتخذت منحناً تصاعدياً مخيفاً في الفترة الأخيرة بالذات؛ فإنه لزم توضيحها، وذكر أهم أسبابها، وطرق علاجها.

ما هو التنمر؟

التنمر هو ظاهرة تحدث عند قيام أحد الافراد بالإساءة إلى شخص آخر بالقول أو الفعل، مستغلاً في ذلك سطوته أو نفوذه، وتكون تلك الإساءة عن طريق: الضرب، التحرش البدني أو اللفظي، توجيه السباب، السخرية من الشكل أو إحدى التصرفات، التقليل من شأن الضحية، التهديد بإيذاء الضحية، إدخال الضحية في حالة من الخوف من المجرم.

ما هي دوافع التنمر؟

يوجد العديد من الدوافع التي تحرك الشخص للتنمر على غيره، ومن بينها:
·       الإصابة بأمراض نفسية كالنرجسية، أو الفاشية أو حب الذات، ...إلخ.
·       الشعور بالاكتئاب، والذي يجبر المريض على صد الناس بعيداً عنه من خلال مختلف الطرق، والتي قد يكون منها التنمر عليهم لإبقائهم بعيداً.
·       الشعور بنقص التقدير الخاص بالشخص لذاته؛ فهو يشعر أن غيره أحسن منه في وجه ما؛ فيكون ناقماً عليهم، ويحاول أن يصرف ذلك الغضب في شكل تنمر للتقليل من شأن الضحية.
·       إصابة الشخص باضطراب في الشخصية.
·       إدمان المريض على القيام بتصرفات عدوانية، وهو راجع لخلل عقلي في أغلب الظن.

ما هي أماكن حدوث التنمر؟

ظاهرة التنمر ظاهرة غير محدودة بمكان أو سن معينين، وإن كانت أكثر انتشاراً بين الأطفال وفي الأماكن المغلقة حيث تغيب الرقابة، أو تكون محدودة، ومن أبرز الأماكن التي تحدث فيها:
·       المدرسة أو الجامعة كما ذكرنا.
·       الأسرة، ويحدث ذلك عندما يقوم أحد أفراد الأسرة بالإساءة إلى فرد آخر من الأسرة، وهو أخطر الأنواع، وقد يدخل الضحية في حالة من العزلة وانعدام الأمان بكل المحيطين به.
·       مكان العمل، وهو الحادث في المكتب أو المكان المخصص للعمل. حيث يقوم أحد الموظفين أو مجموعة منهم بالإساءة إلى زميل لهم في العمل.
·       الدولة كاملة، فقد تكون الظاهرة على المستوى الدولي كاملاً، وهو ما يحدث عند قيام سكان احدى الدول باحتلال دولة أخرى عسكرياً أو التحكم في اقتصادها؛ ومن ثم يقوم سكان الدولة الأولى بالإساءة إلى سكان الدولة الثانية، وهو مثل ما حدث إبان الحرب العالمية الثانية عندما كانت تسيء القوات النازية إلى سكان الدول التي احتلتها خلال تلك الفترة من فرنسيين وبولنديين وغيرهم.
·       الإنترنت؛ فقد تمتد الظاهرة خارج العالم الواقعي إلى العالم الافتراضي؛ فيقوم أحد الأشخاص بتعمد الإساءة إلى شخص آخر من خلال نشر أنبار كاذبة عنه أو الإساءة إليه بالسخرية منه، وتركيب الصور وما شابه ذلك.

ما هي أضرار التنمر؟

  إن التنمر هو داء العصر، ولكون العصر شديد التقدم العلمي والتكنولوجي؛ فإن الداء الخاص به على نفس القدر من التقدم، والقوة؛ فالتنمر له العديد من الآثار السلبية، والتي تدعونا إلى التوقف لبهرة، وإعادة التفكير في كيفية التصدي لتلك الظاهرة، وهذه الأضرار هي:
·       تعرض الضحية لعديد المشاكل النفسية التي قد تظل مرافقة له حتى مماته، بل إنها قد تكون سبب مماته، ولقد شهدنا العديد من حالات الانتحار لأطفال حتى دون العاشرة من العمر نتيجة لما يتعرضوا له من تنمر يومي.
·       انتشار الظاهرة؛ فالضحية عندما يجد الظلم الواقع عليه أكثر مما يتحمل يبدأ هو الآخر في التنمر على غيره من أشخاص.
·       اعتزال الضحية للحياة الاجتماعية، وابتعاده عن كل أفراد عائلته وأصدقائه، وهو ما قد يدخله في حالة أسوأ من التي يتواجد بها الآن.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق