أعراض الضغط وأسبابه وعلاجه - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الجمعة، 24 يناير 2020

أعراض الضغط وأسبابه وعلاجه


أعراض الضغط وأسبابه وعلاجه

أعراض الضغط وأسبابه وعلاجه
أعراض الضغط وأسبابه وعلاجه


إنَّ الدم هو شريان الحياة في جسم الإنسان، فهو العنصر الأساسي في نقل الأكسجين من الرئتين وإلى باقي أجزاء الجسم، وبذلك تحدث عملية توليد الطاقة في جسم الإنسان، كما أنه يمتص غاز ثاني أكسيد الكربون من مختلف خلايا الجسم الناتج من عملية الحرق وتوليد الطاقة، ويعيده إلى الرئتين مجدداً حيث يقوم الجسم بالتخلص منه، والدم يتم ضخه عبر القلب؛ فهو العضو المسؤول عن تحريك الدم للقيام بهذه العملية، وذلك عن طريق ضربات القلب التي تضخ الدم في مختلف أنحاء الجسم، ولكن أي اختلال في عمل القلب ومعدل دقاته في الدقيقة يؤدي إلى حدوث تغير في ضغط الدم، فدعونا نتعرف سوياً على أعراض اختلال ضغط الدم، والأسباب المؤدية إلى ذلك، وكيفية علاجه.

أعراض اختلال ضغط الدم

يوجد نوعين من الأعراض فهنالك الأعراض الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، والأعراض الناتجة عن انخفاض ضغط الدم؛ فدعونا نتعرف على كل منهما على حدا:
·       أعراض ارتفاع ضغط الدم:
o      شعور المريض بصداع مفاجئ دون وجود سبب واضح لذلك الصداع.
o      شعور المريض بالدوار واختلال التوازن.
o      شعور المريض بضعف في الرؤية.
·       أعراض انخفاض ضغط الدم:
o      شعور المريض بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
o      شعور المريض بالإرهاق والتعب المفاجئ.
o      ضعف في قدرة المريض على التركيز.
o      شعور المريض باختلال في الرؤية.
o      تعرض المريض لحالات إغماء متكررة.
o      تنفس المريض بشكل سريع.
o      شعور المريض بالتشوش والارتباك.

أسباب اختلال ضغط الدم

يرجع سبب ارتفاع ضغط الدم إلى الأسباب التالية:
o      تناول بعض الأدوية والعقاقير التي تزيد من معدل نبضات القلب، وأشهر الأمثلة على تلك الأدوية الخاصة بمنع الحمل، والعقاقير المخدرة مثل: المارجوانا والكوكايين.
o      الاعتماد على نظام معين في الحمية الغذائية، فبعض الأنظمة الغذائية قد تكون ضارة للغاية، وتؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم نتيجة وجود نسب عالية من الدهون أو ما شابه ذلك.
o      الإكثار من تناول المشروبات المنشطة مثل: الكافيين، والكحول.
o      تعرض الإنسان لأمراض معينة مثل: أمراض الكلى، الأورام، تصلب الجلد، أو إصابة عمود الفقري.
o      شعور المريض بحالة من القلق والتوتر الدائمين.
o      الإكثار من التدخين سواء سجائر أو أرجيلة، وذلك لما تحتويه تلك على مواد كيميائية ضارة تعمل على الإضرار بالبطانة الخاصة بالأوعية الدموية، وتؤدي إلى التقليل من مرونتها، ولا يساعدها على تحمل التغيرات في ضغط الدم.
أما أسباب انخفاض ضغط الدم فتعود إلى:
o      تعرض المرأة للحمل.
o      تعرض المريض لمشاكل عدة في عضلة القلب لا تساعد القلب على النبض بشكل طبيعي.
o      شعور المريض بحالة من الجفاف، إما نتيجة للإصابة بمرض يؤدي إلى ذلك أو ممارسته لتمارين رياضية شاقة.
o      وجود مشكلة في إفرازات عدد من الغدد مثل: الغدد الجار درقية، الغدد الدرقية، والغدد الكظرية.
o      حدوث نزيف يؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من الدماء.
o      تعرض المريض لنوع من الحساسية المفرطة، والتي تؤدي إلى وجود مشكلات في التنفس.
o      حدوث تسمم للدم نتيجة دخول عدوى ما إلى مجرى الدم مما يؤدي إلى تسممه.
o      عدم وجود كمية كافية من المواد الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم لتوليد كريات الدم الحمراء.

كيفية علاج أمراض اختلال الدم

من الممكن أن يتم علاج حالات ارتفاع وانخفاض ضغط الدم في جسم الإنسان من خلال اتباع الآتي:
o      اتباع حمية غذائية صحية يتم وصفها من قبل طبيب مختص بعد الاطلاع على حالة المريض الصحية والجسمانية، بحيث لا تحرمه تلك الحمية من أي نوع من العناصر الرئيسية.
o      ممارسة التمارين الرياضية اليومية؛ والتي تساعد على تقوية عضلة القلب مع تجنب الإفراط في تلك التمارين حتى لا يحدث ضرر للعضلة القلبية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق