الصداع وأنواعه وطرق علاجه - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الاثنين، 7 أكتوبر 2019

الصداع وأنواعه وطرق علاجه


الصداع وأنواعه وطرق علاجه


الصداع وأنواعه وطرق علاجه
الصداع وأنواعه وطرق علاجه


الصداع

لا يوجد شخص على وجه الأرض لم يعاني من الصداع ولو لمرة واحدة فقط، سواء كان ذلك بسبب الالتهابات أو التعرض المستمر لضغوط الحياة اليومية. وبعد عجز الطب عن التوصل لسبب واضح للصداع، فقد كان لزاماً على العلماء البحث عن أساليب وطرق علاجية يستطيع الناس من خلالها تخفيض حدة الألم الذي يتعرضون له بسبب الصداع، أو حتى تسكينه بشكل مؤقت. تختلف أعراض الصداع من شخص لآخر على حسب نوع الصداع الذي يتعرض له، ذلك بالإضافة إلى درجة حدته أيضاً.

تتفاوت أعراض الصداع ما بين آلام الرأس والدوخة التي قد تكون مصحوبة بالقيئ في الكثير من الأحيان، ذلك بالإضافة إلى اختلال الرؤية، وانعدام التركيز في بعض الأحيان. وفي الجزء التالي سوف نناقش بعض الأسباب الشائعة للصداع.

أسباب الصداع

لم يتم الاتفاق على سبب معين للصداع حتى الآن، ولكن فيما يلي بعض الأسباب الشائعة للصداع تبعاً لما توصلت إليه دراسات العلماء:
§       في غالب الأحيان يكون الصداع ناتجاً عن الضغوط النفسية التي يتعرض لها الشخص، والتي قد يقابلها بسبب ظروف الحياة أو ضغط العمل.
§       يُعد التدخين وإدمان الكحول من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالصداع، لذلك نجد أن جميع المدخنين والمدمنين يعانون من الصداع باستمرار.
§       إتباع نظام غذائي غير صحي هو أحد الأسباب المؤدية إلى الصداع، ذلك بالإضافة إلى عدم المواظبة على ساعات محددة للنوم.
§       قد يُصاب الشخص بالصداع بطريقة غير مباشرة نتيجة لتعرضه للآلام في أحد أجزاء الجسم مثل الأسنان.

أنواع الصداع

هناك مئات الأنواع من الصداع، ولكن يتم اختصار أنواع الصداع الرئيسية في ثلاثة أنواع، وهي كما يلي:
1.    الصداع النصفي: نسمع هذا المصطلح كثيراً وخاصة من النساء. وهذا النوع من الصداع يكون مصحوباً بالقيء والدوخة الشديدة غالباً. عدم القدرة على التركيز وتنميل الأطراف من أعراض ظهور هذا النوع من الصداع.
2.    الصداع الضاغط: يُصيب هذا النوع من الصداع غالبية الناس، ويستمر لفترة طويلة قد تصل على بضعة أيام. الألم الناتج عن الصداع الضاغط يحيط بكامل الرأس على شكل عُصبة، ويكون السبب في الإصابة بالصداع الضاغط في الغالب نتيجة لتعرض الشخص للضغوط النفسية والعصبية.
3.    الصداع العنقودي: يتميز هذا النوع من الصداع بالظهور بكثرة لدى الرجال وخاصة المدخنين منهم. وهو أقوى أنواع الصداع من حيث الألم، كما أنه يصيب الرأس فجأة دون سابق إنذار أو ظهور أي أعراض.

طرق علاج الصداع

تختلف طرق علاج الصداع من شخص لآخر وذلك على حسب السبب الذي أدى إلى الإصابة بالصداع. وقد حاول الطب مراراً وتكراراً للتوصل لطريقة فعالة للتخلص من الصداع تماماً، ولكن من الممكن القول أنَّ جميع هذه المحاولات باءت بالفشل. وهناك بعض الطرق الشائعة لعلاج الصداع، والتي يتم استخدامها روتينياً في حالة الإصابة به، وهي كما يلي:
ü    أكثر الطرق شيوعاً لعلاج الصداع هو تسكينه مؤقتاً، وذلك عن طريق تناول بعض العقاقير المسكنة تحت إشراف الطبيب.
ü    الإقلاع عن التدخين وتناول الكحول، حيث أن هذه الأشياء هي السبب الأعظم في الإصابة بالصداع، وذلك نتيجة لتراكم السموم الموجودة بداخلها في الجسم.
ü    لا بد من اتباع نظام غذائي صحي، والمواظبة على فترات نوم مناسبة، مع التقليل من تناول المنبهات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة.
ü    يجب مراجعة الطبيب في حالة الإحساس بأي ألم في أحد أجزاء الجسم وخاصة الأسنان، والتي من الممكن أن تكون سبباً في إصابة الشخص بالصداع الشديد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق