ملخص درس النواة – الفيزياء النووية - العلم نور

عاجل

الثلاثاء، 11 يونيو 2019

ملخص درس النواة – الفيزياء النووية



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ملخص درس النواة – الفيزياء النووية
نبدأ على بركة الله ..



    -       وصف النواة :
+ مكوناتها :
·      البروتونات : الجسيم الوجيد المشحون داخل النواة وشحنته موجبة .
·      النيوترونات : مكتشفها شادويك وهي غير مشحونة .
+ شحنتها :



Z العدد الذري " عدد البروتونات "            e الشحنة الأساسية .
    -       وحدة الكتلة الذرية تساوي 1/12 من كتلة ذرة الكربون 12 .
    -       العدد الكتلي : يساوي مجموع عدد البروتونات وعدد النيوترونات في النواة .
    -       كتلة النواة :



                       A العدد الكتلي             u وحدة الكتلة الذرية
    -       علل : الكتل الذرية للعناصر لا تساوي عددا صحيحا .
لأنه يمكن أن يكون لذرات العنصر الواحد كتلا مختلفة .  
    -       النظائر : أشكال مختلفة للذرة نفسها لها كتل مختلفة ولها الخصائص الكيميائية نفسها .
    -       النويدة : جزء صغير جدا في مركز الذرة موجب الشحنة وتتركز فيها معظم كتلة الذرة .
    -       لجميع نويدات العنصر عدد البروتونات نفسه وأعداد نيوتروات مختلفة .
    -       جميع نظائر العنصر المتعادل كهربائيا لها نفس العدد من الإلكترونات حول النواة .
    -       عدد النيوترونات :

                               
                        A العدد الكتلي                     Z العدد الذري

     -       القوة النووية القوية : قوة كبيرة جدا تربط مكونات النواة وهي نفس القوة بين البروتونات والبروتونات  أو البروتونات و النيوترونات أو النيوترونات والنيوترونات .    
+ مداها : القوة النووية قوية مداها قصير ويساوي نصف قطر البروتون .
+ أهميتها : قوة تجاذب تحافظ على بقاء النيوكليونات " البروتونات والنيوترونات " في النواة .
     -       علل : يجب بذل شغل لإخراج النيوكليون خارج النواة .
للتغلب على قوة التجاذب .
     -       طاقة الربط النووية : الطاقة المكافئة لنقص كتلة النواة .
     -       الطاقة المحتواة في المادة :



         E الطاقة المحتواة في المادة
        m الكتلة
         c سرعة الضوء

     -       نقص الكتلة : الفرق بين مجموع كتل مكونات النواة منفردة وكتلتها الكلية مشتملة ,
              
  نقص الكتلة = كتلة النظير – ( كتلة البروتونات والإلكترونات + كتلة النيوترونات )

     -       علل : طاقات الربط النويية جميعها تكون سالبة .
لأن طاقة البروتونات والنيوترونات المنفردة التي تتكون منها النواة .
     -       جهاز مطياف الكتلة يقيس كتل النويدات مع جميع إلكتروناتها .
     -       علاقة طاقة ربط النوية بكتلة النواة :
معدل طاقة الربط لكل نوية
+ معظم الأنوية الثقيلة ترتبط بقوة أكبر من الأنوية الخفيفة .
+ طاقة الربط النووية لكل نوية تصبح أكثر سالبية كلما ازداد العدد الكتلي حتى القيمة 56 " العدد الكتلي للحديد "
+ نواة الحديد Fe   5626 من أكثر الأنوية ترابطا .
+ تصبح الأنوية أكثر استقرارا كلما اقترب عددها الكلي من العدد الكلي للحديد .
+ الأنوية التي أعدادها الكلية أكبر من الحديد تكون أقل ترابطا وأقل استقرارا .


    -       التفاعل النووي الطبيعي :
+ حدوثه : يحدث اضمحلالا طبيعيا تلقائيا عند الأعداد الكتلية الأكبر من 56 .
+ ينتج عنه ..
·      تتحول النواة إلى نواة أخرى أصغر وأكثر استقرارا .
·      تتحرر طاقة على شكل جسيم مشع ذي كتلة وطاقة حركية .
    -       عندما تكتسب الأنوية الصغيرة نيوكليونات فإن النواة الناتجة ..
·      لها طاقة ربط نووية أكثر سالبية .
·      أكثر استقرارا .
    -       تطبيقات في مجال الفيزياء النووية :
+ استخدام عنصر الراديوم المشع في الطب .
+ استخدام مسارعات البروتون في التطبيقات الطبية .
+ استخدام الأنشطار النووي في التطبيقات العسكرية ، وفي التطبيقات السليمة .



تم بحمد الله


نستقبل أسئلتكم واستفساراتكم واقتراحاتكم في خانة التعليقات

" نرد على جميع التعليقات "



بالتوفيق للجميع ...^_^





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق