تأخر النطق عند الأطفال... أسبابه وكيفية علاجه - العلم نور

عاجل

الاثنين، 1 أبريل 2019

تأخر النطق عند الأطفال... أسبابه وكيفية علاجه



تأخر النطق عند الأطفال... أسبابه وكيفية علاجه




تأخر النطق عند الأطفال

         إن الأطفال أحد أهم الآلاء العظيمة التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها على الوالدين، لذا قد كان لزاما على الوالدين التأكد من أن أطفالهم يتمتعون بصحة جيدة. يعتبر مرض تأخر النطق أحد المشاكل التي تواجه الأطفال بشكل كبير بعد الولادة، وقد كان من الضروري معرفة الأسباب التي تؤدي إلى تأخر النطق من أجل معرفة الطرق والأساليب التي يمكن اتباعها من أجل علاج تلك المشكل إما عن طريق الوالدين أو عن طريق التدخل الطبي. وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر على أسباب تأخر النطق عند الأطفال وكذلك كيفية علاج تلك المشكلة.

أسباب تأخر النطق عند الأطفال
         من الطبيعي أن يستطيع الطفل ترديد بعض الكلمات بعد العام الأول من ولادته حتى يتحسن نطقه تدريجيا، ولكن هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى تأخر النطق عن بعض الأطفال والتي تختلف من طفل لآخر. إليك بعض تلك الأسباب:

  §       من الممكن أن يتأخر النطق لدى العديد من الأطفال بسبب العوامل المحيطة بهم؛ حيث أن عدم تحدث الوالدين مع أطفالهم في سن مبكرة قد يكون أحد أسباب هذه المشكلة.
  §       حيث أن النطق مرتبط بحاسة السمع عند الطفل؛ فقد يؤدي حدوث التهاب متكرر في الأذن عند الطفل إلى تأثر حاسة السمع الأمر الذي يترتب عليه تأخر النطق عند الطفل.
  §       إن حدوث أي خلل في التطور الطبيعي لنمو عقل الطفل قد يكون سببا رئيسيا في تأخر النطق عند بعض الأطفال، وهذا الخلل في النمو قد ينتج عن بعض العوامل الوراثية.
  §       قد يتأخر النطق لدى الطفل نتيجة للإصابة ببعض الأمراض والتي أبرزها مرض التوحد الذي يصيب بعض الأطفال في سن مبكرة.
  §       يعد مرض اللسان المربوط الذي قد يولد به بعض الأطفال أحد أسباب تأخر النطق، ويمكن التغلب على هذا السبب عن طريق اجراء عملية جراحية والتي تسمح بالتحرك الطبيعي للسان.
  §       هناك أيضا العديد من الأمراض والتي قد تكون سببا في تأخر النطق عند الأطفال، ويعد مرض الشفة المشقوقة أحد أبرز تلك الأمراض.


علاج تأخر النطق عند الأطفال

         عند ملاحظة تأخر النطق لدى الأطفال؛ لا بد من البدء فورا بأحد طرق العلاج إما عن طريق مراجعة الطبيب أو عن طريق بعض الإجراءات المتخذة من قبل الأب والأم. تختلف طريقة علاج تأخر النطق من طفل لآخر تبعا لاختلاف سبب المشكلة. فيما يلي بعض الطرق المتبعة لعلاج هذا المرض:

ü    من الممكن استخدام الأساليب المختلفة للتخاطب مع الأطفال الذين يعانون من تأخر النطق نتيجة لعدم الاختلاط مع الأشخاص في البيئة المحيطة.
ü    يتم اللجوء إلى العلاج النفسي إذا كان سبب تأخر النطق لدى الطفل هو أحد تلك الأمراض التي يأتي مرض التوحد في مقدمتها.
ü    إذا كان تأخر النطق ناتجا عن أحد الأمراض العضوية؛ فلا بد من البحث عن هذا المرض ومحاولة علاجه فورا، وقد تحتاج تلك الأمراض العضوية إلى التدخل الجراحي في بعض الأحيان.
ü    يلعب اختلاط الطفل بالأطفال في البيئة المحيطة به دورا هاما في علاج تأخر النطق، وذلك عندما تكون المشكلة ناتجة عن عزل الطفل وحرمانه من التعامل مع الآخرين.
ü    يجب على الوالدين التحدث الدائم مع الطفل في سن مبكرة واستخدام طرق التعلم باللعب بالإضافة إلى اصطحاب الطفل للرحلات الخارجية. وتعد تلك الطرق هي الأكثر فعالية في علاج تأخر النطق عند الأطفال.


وختاما نتمنى أن يكون الموضوع نال إعجابكم ونهلتم منه الفائدة المرجوة... بالتوفيق للجميع ...^_^ 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق