بيل جيتس الحالم الكبير - العلم نور

عاجل

{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }

الجمعة، 30 نوفمبر 2018

بيل جيتس الحالم الكبير


بيل جيتس الحالم الكبير



في هذه الحياة هناك من يحلم ويثابر ويصر على النجاح ويتبع خطوات محددة لتحقيق حلمه، ودائماً ما ينجح ويصنع المجد في محيطه، ومن هذه النوعية من الحالمين الناجحين كان بيل جيتس بطل قصتنا لهذا اليوم.

وهو في سنته الثانية في الجامعة أخبر بيل جيتس اساتذته: (عندما يصبح عمري 30 سنة سأصبح مليونيراً، وأكون قد استطعت ادخال الكمبيوتر في كل بيت ! )

وتحقق حلمه في زمن ليس قصيرا، وصارفي كل بيت كمبيوتر، وأصبح اسمه على كل لسان.

ولد بيل جيتس في سياتل، واشنطن في 28 أكتوبر 1955، وكان أبوه محامياً بارزاً وأمه عملت في وظيفة إدارية في جامعة واشنطن أي انه كان ميسوراً ولم يكن بحاجة للعمل.

وقد ظهر ذكائه المبكر في الرياضيات والعلوم منذ الابتدائية ما حدا بوالده بإلحاقه بمدرسة ليكسايد المتفوقة أكاديمياً.

في عام 1967 قررت إدارة المدرسة شراء حاسوب لتعليم الطلاب عليه، ومن هناك بدأت رحلة بيل جيتس الأولى مع الكمبيوتر، حيث كان يقضي وقته بالتعلم في غرفة الحاسوب وتعرف على زميله بول آلان الشغوف بالبرمجة الذي فيما بعد أصبح شريكه في ميكروسوفت.

كان بيل جيتس شغوفاً بالبرمجة وتعلم الكثير منها في المدرسة، وهو لم يتجاوز الخامسة عشر أسس مع 4 زملاء له من الطلبة مجموعة (مبرمجو ليكسايد) ثم أسس شركة صغيرة مع زميله بول ألان بعد ذلك ليمارسا شغفهما في البرمجة.

لكن والداه قررا إدخاله الجامعة عام 1973، فاستغل بيل جيتس وجوده في جامعة هارفارد وبدأ بقضاء وقته في مختبر الكمبيوتر الموجود في الجامعة حتى ساعات متأخرة من الليل، وأصبح ينام في المحاضرات!

وحانت الفرصة الذهبية عندما شاهد زميله بول ألان صورة حاسوب ألتير 8800 في احدى المجلات وخطرت له فكرة عظيمة، وهي بيع برنامج المترجم البسيط الذي طوره مع بيل جيتس الى الشركة المنتجة للحاسب ألتير.

ولم يتردد بيل جيتس أبداً حين سمع فكرة زميله، ترك الجامعة وهو في السنة الثانية، وذهب مع بول ألان في حدود عام 1975 ليضعا اللبنات الأولى لشركتهما التي اشتهرت باسم ميكروسوفت (Microcomputer Software).

تم تسجيل الشركة رسمياً في عام 1976 وحققت في سنتها الأولى 104 آلاف دولار أرباحاً.



في عام 1981 ظهرت فرصة ثانية لبيل جيتس ليتألق حين طلبت منه شركة أي بي إم نظام تشغيل ليضاف الى حاسوبها التجاري الجديد، ولم يكن لدى ميكروسوفت نظاماً جاهزاً فاضطر بيل جيتس الى شراء نظام جاهز من شركة سياتل وأضاف اليه بعض التعديلات وأطلق عليه اسم جديد ثم باعه الى شركة أي بي إم!
كان بيل جيتس دائماً يحسن استغلال الفرص التي تطرأ من حوله.

في عام 1985 وُلِدَ النظام الشهير (ويندوز (1 وكان عبارة عن عدة نوافذ وبرامجه عبارة عن دمج لبرامج مأخوذة من عدة شركات مع استخدام الفأرة (الماوس) لأول مرة.

وتوالت النجاحات وتعددت التطويرات على نفس البرنامج لتصل الى ويندوز 10 في أيامنا الحالية، كما اضافت ميكروسوفت برامج عالية أخرى مثل حزمة البرامج المكتبية أوفيس ومتصفح الانترنت اكسبلورر الذي يستخدمه 80% من المستخدمين حول العالم.

حقق بيل جيتس حلمه بإدخال الكمبيوتر في كل منزل وحمل لقب أغنى رجل في العالم لمدة عشرة سنوات متتالية، منذ العام 1996 وحتى العام 2006.

من أشهر أقوال بيل جيتس:

(إن النجاح معلمٌ سيئ وهو يخدع الأذكياء ليجعلهم يعتقدون أنهم لن يخسروا ابداً)

(إذا وُلدت فقيراً فهذا ليس خطأك، أما إذا مُتَّ فقيراً فهذا بالتأكيد خطأك أنت)

(لا تقارن نفسك أبداً بأي شخص في العالم، لأنك إذا فعلت ذلك فأنت تهين نفسك)

في عام 2000 أسس مع زوجته مؤسسة بيل وميلندا للأعمال الخيرية، واستقال من منصبه الإداري في عام 2008 ليضع مكانه صديقه ستيف بالمر.

ويعيش حالياً بيل جيتس مع زوجته ميلندا في فيلا فخمة مطلة على بحيرة في العاصمة واشنطن، وهو متفرغ تماماً لأعمال جمعيته الخيرية.





وختاما نتمنى أن يكون الموضوع نال إعجابكم ونهلتم منه الفائدة المرجوة... بالتوفيق للجميع ...^_^


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق